Author Archive

السفارة الفرنسيةتنفى ما نشرته لوفيغاروحول العناصر الأمريكية بليبا

 نشرت في : فبراير 3rd, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

السفارة الفرنسيةتنفى

ما نشرته لوفيغاروحول العناصر

الأمريكية بليبا

 

 

 

سفارة فرنسا

 

 

أصدرت السفارة الفرنسية فى ليبيا بيان صحفى تؤكد فيه أن الأنباء التى أوردتها صحيفة لوفيغارو بتاريخ (الاول من فبراير) ليس لها أى أساس من الصحة.

هذا وقد ذكر البيان أن تلك الأنباء لم تصدر عن أى مصدر عسكرى فرنسى، وأشار البيان إلى تصريح الناطق الرسمى لوزارة الخارجية الفرنسية بتاريخ (29 يناير الماضى) والذى أكد فيه إنه ليس هناك أى نية للقيام بأى عملية عسكرية أجنبية بليبيا، وأن ليبيا دولة مستقلة ذات سيادة.

وفى نفس السياق نفى أمس العقيد ” محمد عبد الحفيظ” آمر منطقة سبها العسكرية، الحديث بشأن وجود عناصر أمريكية فى ليبيا، مؤكدا أن هذا الأمر لا يمكن أن يحدث إلا بعد التوقيع والمصادقة على معاهدات واتفاقيات دولية من قبل الحكومة والمؤتمر الوطنى العام وفقا للقانون الدولى والمواثيق الدولية.

عـــــــــــاجـــــــــل الإتحـاد الأوروبـي يـرفـع الحظـر الجـوي

 نشرت في : فبراير 3rd, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

عـــــــــــاجـــــــــل 

الإتحـاد الأوروبـي يـرفـع

الحظـر الجـوي عـن تسييـر

الخطـوط الجـويـة الليبيـة

 

 

1653308_274687399353637_171771739_n[1]

 .

 الإتحـاد الأوروبـي يـرفـع الحظـر الجـوي عـن تسييـر الخطـوط الجـويـة الليبيـة رحـلاتهـا إلـى أوروبـا .. و إبتـدأ مـن شهـر مـارس القـــادم يكـون بمقـدور الخطـوط الجـويـة الليبيـة تسييـر رحـلاتهـا المبـاشـرة إلـى القـارة الأوروبيـة بطـائـراتهـا الخـاصـة دون الإستعـانـة بطـائـرات مستـأجـرة لـدخـول القـارة الأوروبيـة كمـا السـابـق.

 

السطو على مقر الدفاع الجوى بسرت فجر اليوم

 نشرت في : فبراير 3rd, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

السطو على مقر

الدفاع الجوى بسرت

فجر اليوم

3/2/2014

سيارة عسكرية

 

وكالات :

 

صرح مصدر أمنى تابع للدفاع الجوى بسرت بأن المقر التابع لقطاع الدفاع الجوى مصراتة قد تعرض فجر اليوم لعملية سطو مسلح من قبل عدد من الخارجين على القانون، هذا وقد أضاف المصدر  بأن المقر سُرقت منه سيارتين من النوع “تويوتا” دفع رباعى، إلى جانب عدد من الأسلة الخفيفة والتى كانت متواجدة بالمقر.

وأكد المصدر أن الجناة لاذوا بالفرار وتم إبلاغ الجهات الأمنية بسرت بما حدث، جار التحقيق لمعرفة هوية الجناة للقبض عليهم وإحالتهم للعدالة.

 

مصر تعامل ليبيا بالمثل رغم زيارة زيدان

 نشرت في : فبراير 2nd, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

مصر تعامل

ليبيا بالمثل رغم زيارة

زيدان

2/2/2014

18b9f956-ccc0-44ac-8cda-93e2587d982c[1]


عمالة مصرية في مطار بنغازي

الجزيرة نت – خالد المهير – بنغازي:

على وقع زيارة رئيس الوزراء الليبي علي زيدان للعاصمة المصرية القاهرة أمس السبت بدأت مصر بمنع المسافرين الليبيين من دخول أراضيها عبر منفذ السلوم الحدودي، واشتراط دخولهم من خلال المنافذ الجوية.

وكانت ليبيا قد اتخذت مثل هذا القرار قبل عشرة أيام، الأمر الذي جعل مراقبين يعتبرون ما أقدمت عليه مصر من باب “المعاملة بالمثل”.

وللوقوف على تداعيات القرار المصري، اتصلت الجزيرة نت بالصحفي الليبي عادل الزاعم المقيم في منطقة أمساعد على الحدود مع مصر، حيث قال إنه شاهد تأثيرا كبيرا للقرار على المرضى الليبيين، خاصة المقيمين في شرق ليبيا.

وأكد الزاعم أن تداعيات القرار لن يشعر بها سكان غرب وجنوب البلاد الذين دأبوا على السفر إلى مصر جوا. ورجح أن مصر تود ضبط الأمن “لأنهم يعرفون أن مصادر مشاكلهم الأمنية من ليبيا”، وأن غياب مظاهر الدولة في الجانب الليبي أربك السلطات المصرية، مشيرا إلى اختفاء من سماهم “بلطجية الحدود” منذ إغلاق الحدود البرية أمام المسافرين العاديين.

ووصف أستاذ العلوم السياسية في جامعة بنغازي صالح السنوسي القرار المصري بأنه في مصلحة ليبيا، وأن طرابلس لن تحتج عليه، مشيرا إلى أن الخطوة ربما جاءت بعد تنسيق مسبق بين الجانبين.

التأشيرات المزورة.

 

 

 

صهد

صهد: ضبط التأشيرات المزورة
على الحدود البرية غير ممكن

 

بدوره، يقدر رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المؤتمر الوطني العام إبراهيم صهد حرص مصر على أمنها، مؤكدا أن للقرار تأثيرات مستقبلية كبيرة على حركة المسافرين الليبيين للعلاج والسياحة، لكنه يرفض بشدة القول إنه تنسيق بين الجانبين.

ويرى أن بلاده اتخذت مثل هذا القرار في السابق حفاظا على أمنها، متوقعا أنها ضرب من سياسة “المعاملة بالمثل”. ويقول صهد إن مصر ترى أن الانفلات الأمني بليبيا يستدعي ضبط دخول الليبيين إليها عبر الحدود البرية.

ويضيف أن الحل يكمن في توفير الإمكانيات لضبط حركة المسافرين على الحدود المشتركة، لكنه يؤكد أن الأطراف الليبية والمصرية لا تملك القدرات الحديثة لمتابعة المطلوبين.

ويضرب صهد مثالا على ذلك بالتأشيرات “المزورة” التي تدخل بها العمالة المصرية. ويقول إن ضبطها في الحدود البرية أمر غير ممكن، عكس المطارات التي تضبط فيها بسهولة، مضيفا أن على الطرفين الوصول إلى حلول أخرى بدلا من إغلاق الحدود في وجه المسافرين.

وسألت الجزيرة نت صهد إن كانت ليبيا ستقدم على خطوة طرد العمالة المصرية البالغ عددها مليوني عامل، فقال إن سياسة ليبيا الجديدة لا ترغب في تكرار سياسات الحكم السابق باستخدام ورقة العمالة مع أول أزمة سياسية مع مصر، وقال إنه لا ينبغي التفكير في هذا الأمر.

لكن صهد يقول إنه من الأهمية بمكان ضبط العمالة المصرية وغير المصرية حتى لا تصبح مصدر قلق لليبيا.

تحت الطاولة.

الأمين العام لحزب التضامن أشرف الشح توقع إقدام القاهرة على هذه الخطوة بعد قرار المنطقة العسكرية بطبرق المجاورة لمصر منع المصريين من دخول ليبيا من دون التشاور مع الحكومة المركزية في العاصمة طرابلس.

الشح قال إن المنطقة العسكرية بطبرق اتخذت القرار بدافع وطني بسبب غياب ضباط الجوازات في منفذ أمساعد والفوضى والتهريب، واصفا القرار المصري بأنه رد فعل طبيعي على الإجراء الليبي.

ويؤكد الشح في تصريح للجزيرة نت أن الشواهد على الأرض لا تشير إلى أي تنسيق أمني ليبي-مصري في هذا القرار، مؤكدا أن مصر لم تجد أي خيار سوى إغلاق منفذها. وبشأن توقعاته لردة فعل حكومة زيدان، قال الشح إنها لن ترد، وإن زيارة رئيس الوزراء الليبي أمس للقاهرة كانت لتلطيف الأجواء معها بعد اختطاف الدبلوماسيين المصريين الأسبوع الماضي في طرابلس وربما لعقد تحالفات تحت الطاولة، على حد تعبيره.

ويدور في محيط هذا الرأي رئيس حزب الوسط الليبي عبدالحميد النعمي الذي لا يتوقع أي رد فعل رسمي من الجانب الليبي أو تصعيد ضد مصر، والذي أكد أن مصر تعلم علم اليقين قدرة الحكومة الليبية المحدودة على المناورة السياسية.

وأضاف أن ليبيا ليست لديها القدرة على الدخول في صراع مع دولة جارة وكبيرة مثل مصر.

من روائع الشاعر / عبدالحميد بطاو

 نشرت في : فبراير 2nd, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

من روائع الشاعر

 عبدالحميد بطاو

 

 

 

بطاو

 

هذه من قصائد ديوانى

( عندما صمت المغنى)

 

وهاأنا أهديها الآن لهذاالرجل العظيم صاحب الصورة الاستاذ( عبدالحميداشليمبو)الذى تعلمنا منه ونحن صغار احترام الدرس والمدرس وعشق المدرسة وها هو يقبع الآن فى بيته وحيدًا غريبًا ولامن يزوره أو يشد على يده.

عبدالحميد إشليمبو

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لم يزل يترصدناالموت فى كل درب

يسـتعــدّ لـنا

يقــتـفي خطــونــا

يتسـاقط بعـض الـّرفـاق

بعتمــته فــجــأة

حـيث نلـوى أعـنــّة خـيل الـزّمـان

مــن الــرّعـــب

لكـنـّـنا

لســنانمـلك تغـيـّيروجــهـتها

فهي نحـوالمصـير الرّهـيب تخـبّ

لم يـزل يتـرصـّدناالموت

في كـل درب

***

لـم نــزل نــزدهــى

نتــباهى بكـل الذى في يـديــنا

نتنـاســى تــواجــده

وهـو يســعى

بصـــبر وصــمـت الــينـا

لـم نـزل نتنـاحــر

نشـــحـذ كـل ســكاكـينـنــا

ونـعــدّ المصـــائــد

نــزرع الشــّوك

في درب من أحســنواالظــّن فــينا

ونـخــفى لــهـم

خــلف مـانـدّعــيه مـن الــودّ

كـل صــنوف المــكـائــد

نتــباكـى على المـيـّـتـين

وأغـلبهم

كـان مـمـا نكــيد يكـــابـد

عــادة لـم تـزل تسـتبدّبــنا

أنـّنـا

حـينماتقـفل الســّوق أبوابـها

نجمـع النـّاس من حـولـنا ونزايـد

أى دمــع سـنذرفــه الآن

في حضــرة المـــوت

أى رثـــاء

عـلى نـار أحـقادنـا سنـصـبّ…؟

ونقــول نحــبّ!!!

***

كـل شــيئ نعاشــره زمــنا

ثــم نفـقــده

يتـعـمــّق فيــناالخـــواء

كـل حيــّى

يعـيش بابــداعــه بيـنـنا

نتـجــاهـله

ونحـــاربـه

ثــم حــين يمـــوت

نـحــسّ بعـمــق العـــماء

كـلــّنـاســنـمـــوت

ويـأتـى

الذى كــان يغـضى على نـزفــنا

وهــو يجــهـش بالــدّمــع

فـي كـلمـــات الــرّثـــاء

عــادة لـم تـزل تسـتبـّدبنــا

أنــّنا نقـــتل النــّاس

ثــم نـذوب عـليـهم بـكــاء

أى دمــع سـنذرفـه الآن

فـي حضــرة المــوت

أى رثــاء

على نـارأحـقادناســنصـبّ…؟

ونقــول نـحـــبّ!!!

***

أى حـــبّ…؟

اذاأنـت لم تعـطـنى في حــياتى

مســاحــة قــلبــــك

كــى أتــدفــأفــيهـا

وتـغـمــرنــى بالحـــنان

أى حـــبّ…؟

اذا أنــت خــبأت لى في حـياتى

الفــواجـع فــوق دروبـــى

وخــوّفــتنى

حــين كــنت أنيـســي

بغـدرالزّمــان

أطــفأت عـاصــفات الجـحــود

التــّوهــّج في نــارابـداعــنا

واخــتـفى في خضــمّ التـّـوجــّس

احسـاســنابالأمــــــان

عـادة لم تـزل تسـتبدّبـــنا

أننّا

حــينمانتــدارك أخطــاءنـا

يخــرج المــيـت من لحــده

فــــات الأوان

ويـخــطّ على شـاهـد القــبر

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

تدمير الغطاء النباتى بالجبل الأخضر ، جريمة لا يمكن السكوت عنها

 نشرت في : فبراير 2nd, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

تدمير الغطاء النباتى بالجبل الأخضر

 

 جريمة لا يمكن السكوت عنها

 

 

  فتح الله 4

المهندس / فتح الله سرقيوه

ها أنا للمرة الثانية أنشر مقالتى بعنوان(تدمير الغطاء النباتى بالجبل الأخضر جريمة لا يمكن السكوت عنها) التى كنت نشرتها بتاريخ 11/1/2012م وقد رأيت نشرها مرة أخرى لأن نزيف تجريف الغابات وحرقها من أجل توزيعها أراضى للسكن وفلل للترفيه ليحل بدلها الخرسانة المسلحة ونكون بذلك فقدنا أعظم تجمع للأعشاب الطبية بالعالم أجمع ، فهل هناك من لديه ضمير ليوقف هذا النزيف؟؟).

مساء الإربعاء الموافق 11/1/2012م وأنا فى طريقى إلى درنه حيث الغيث النافع ينهمربشدة فأجد صعوبة فى القيادة وكأننى أسمع قطرات المطر تردد بعزف جميل على زجاج السيارة الأمامى  وهى تقول  إنها رحمة الله بعد أن وقف إلى جانبكم فى التخلص من (الفرعون) وها هو يزيدكم غيث ورحمة فهل تعوّون ذلك ؟ فأتقوا الله تعالى وأعلموا أن الله يدافع عن الذين آمنوا …

 وهنا فتحت الراديو وإذا  ببرنامج عبر أثير إذاعة ليبيا الحرة (البيضاء) …مجموعة من المختصين والمسؤولين يناقشون الإعتداءات على الغابات ببعض مناطق الجبل الأخضر !! حقيقة  شدنى موضوع الحلقه الذى يتحدث عن تدمير الغابات  وتحديداً فى محيط مدينة البيضاء ، ونظراً لخطورة الموضوع حاولت أن أتحصل على مداخلة على الهواء مباشرة لأن موضوع الحلقة يندرج فى إطار الجرائم البشعة التى تتعرض لها البيئة والمتمثلة فى تدمير الغطاء النباتى .

غاباتنا التى حبانا الله تعالى بها نعتدى عليها علناً أمام الجهات المختصة  بالقطع والحرق  دون أن نحسب لأحد أى حساب لأننا متأكدون أن الرادع القانونى غير موجود وهنا إنتشرت الفوضى فى كل مكان حتى طالت الغابات التى تعتبر ملكاً لجميع الليبيين وليس من حق أى مواطن فى أى مكان بالوطن أن يعتدى عليها ولو كان القانون مُفعلاً لإحتكمنا إليه ضد كل من تسّول له نفسه تدمير بيئتنا ومياهنا وهوائنا فلا جمعيات لحماية البيئه لها دور إيجابى  فى الحماية ولا ما يُسمى الحرس البلدى ولا حرس الغابات وغيرهم الذين  تتجاوز أعدادهم الآلاف لهم أى تأثير فى حراسة تلك الغابات  … ولا حول ولا قوة إلا بالله .

أيها السادة الكرام … غاباتنا ضحية لا شك فى ذلك كما كان المواطن البسيط ضحية طيلة العقود الأربعة الماضية .. وهنا أود أن أرجع بكم إلى زمن ليس بالبعيد وهو 1996م تلك السنة التى ما زال أهالى شهداء الجبل الأخضر  و مدينة درنه بالذات يتذكرونها أكثر من غيرهم والتى ضاع فيها أبنائهم على يد جنود ومرتزقة الطاغية ومن كان فى  خدمتهم بالمنطقة حيث كان النظام يلاحق شباب آمنوا بالله تعالى ورفعوا أصواتهم يطالبون بالعدل والحرية فكان الرد عليهم قصف مكثف طيلة أسابيع بالقنابل المحرمة دولياً ، فوسفورية وعنقودية ونابالم تُدك بها وديان الجبل الأخضر إبتداءَ من وادى قحام مروراً بوادى درنه والطير والمعلق ، لقد قرر ذلك النظام المستبد تدمير جغرافية الجبل الأخضر وكهوفه ووديانه حتى يقضى على العشرات من المجاهدين الذين إحتموا بتلك الوديان من طائراته وصواريخه المدمرة .

فكانت أبشع جريمة نفذتها كتائب النظام فى تلك الفترة وهى (حرق غابة رأس الهلال والأثرون) جريمة  ما زال أهل تلك المنطقة يتذكرونها وكـأنها  اليوم حيث أمطرت العموديات جبال رأس الهلال وحتى الأثرون بوابل من المواد الحارقة ليلاً ثم ألقت عليها طلقات الإنارة لتُحترق فى وقت واحد ، حيث تم القضاء على جميع الحيوانات البرية والتى كانت تُشاهد وهى تهرب من الغابة المُحترقة لتصل إلى شاطئ البحر وهى تصب اللعنات على ذلك الطاغية المجرم وأن يُعجل الله بنهايته ومن ساعده فى تنفيذ تلك الجريمة .

حيث كان أحد الضباط الذين شاركوا فى أبشع جريمة لم تُنفذ أيام الإستعمار الإيطالى وهويُردد أمام البعض من زبانيته وأقربائه متبجحاً مستكبراً لقد حرقنا عليهم  الغابة وسوف يخرجون منها (كالجرابيع) هذا الضابط اليوم بين يدى الله أما من أعطى الأوامر فهو  أحد الأزلام الذين هربوا مذعورين مرعوبين من الثوار حيث  إستقر به المقام  مؤقتاً فى المغرب كما تتناقل وكالات الأنباء ويدعى (التهامى خالد) فوجوده لن يطول وسيُجّر يوماً إلى المحاكم الليبية عن قريب لأننا شعب نتناسى ولكننا لا ننسى أبداً من أساء إلينا ونؤمن بقول الله تعالى (ولكم فى القصاص حياة يا أولى الألباب).

علماً بأن المختصين فى هذا المجال يتحدثون عن خمسة عقود كى ترجع تلك الغابة إلى ما كانت عليه قبل 1996م والتى تم حرقها وتدميرها على يد الطاغية واتباعه.

لا شك أن كل من فى الجبل الأخضر سمع فى تلك الفترة بمعركة (سيدى خالد) وهى المنطقة المتشابكة بأشجار البطوم والعرعار والشيح وغيرها من الأشجار التى تستخدم فى (طب الأعشاب) ..

تلك المعركة التى وُضع فيها أنوف الجبابرة فى التراب حيث أستشهد البعض من أولئك المجاهدين وتم قتل الكثير من أتباع النظام ومنهم من أقرباء الطاغية شخصياً وينتمون لعائلته . هذه المنطقة تجولت فيها كثيراً وهى تمتد من الطريق الساحلى وحتى البحر من أعلى الجبل حيث تطل على منطقة (كرسه) والذى يُدهشك فى تلك المنطقة أنها  تنتهى بشكل جغرافى يطلق عليه (العميمه) وهو شكل يُوحى لك أنها خريطة ليبيا .

وكأن الغابة تقول لك إحذر أنا  ملك لجميع أبناء الوطن فلا تعبث بممتلكات الليبيين وللتأكيد أرفق لكم صورة فوتوغرافية لذلك المشهد فسبحان الله العلى القدير الذى أبدع فى الكون تفصيلاً ، وكأنه يأمرنا بأن ليبيا لنا جميعاً  فلا نفسد فيها بأى مبررات كانت ، فهل نسينا أن غابات الجبل الأخضر قاتلت مع المجاهدين قديماً وحديثاً وكانت لهم  داعماً ومُسانداً فى الإختفاء ومباغتة العدو فهل هذا جزاء هذه الشجرة المباركة أن تُحرق وتُقطع يا أهلنا فى الجيل الأخضر .

ومن هنا أتوجه للسادة المختصين فى جمعيات حماية البيئة الدوليه والمحلية للوقوف وبسرعة عاجلة على هذا الأمر الخطير وزيارة تلك المناطق عن قرب وإتخاذ ما يلزم لحماية غاباتنا حتى لا يتم القضاء على الغطاء النباتى نهائياً وحتى يزحف علينا التصحر فى سنوات معدوده وسيعتبرنا العالم المتحضر  الذى يراقب كل كبيرة وصغيرة  بواسطة محطات الإستشعار عن بعد ومنها التى تُراقب الغطاء النباتى عن طريق الأقمار الصناعيه فى دول شمال وجنوب البحر الأبيض المتوسط .

لقد كان حرق غاباتنا فى سنة 1996م  بسبب نظام فاسد (فاجر وقادر) لا يهمه الإنسان فما بالك بالبيئة ولكن ما هو المُبرر اليوم الذى يمكن أن نرد به على من يستفسر ويسأل  ؟؟!! .. سوى  (أللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا) .

حرق الجبل الاخظر 1

منطقة العميمه (مُجسم لخريطة الوطن)

حرق الجبل الاخظر 2

لقد تحولت الغابات إلى غابات جرداء

على يد الطاغيه وأتباعه فى 1996

 

BF2-A000

أشجار وأعشاب

غابات الجبل الأخضر تختفى من غاباتنا كل يوم .

أسامة الدليل تهريب 12 مليون قطعة سلاح من ليبيا لمصر بعد ثورة يناير

 نشرت في : فبراير 2nd, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

أسامة الدليل

تهريب 12 مليون قطعة سلاح

من ليبيا لمصر بعد ثورة يناير

الأحد، 2 فبراير 2014

11201413204150[1]

الكاتب الصحفى أسامة الدليل

كتب أحمد زيادة

 اليوم السابع

أكد الكاتب الصحفى أسامة الدليل، رئيس قسم الشئون الدولية بالأهرام العربى، أن 12 مليون قطعة سلاح تم تهريبها من ليبيا إلى مصر خلال فترة الانفلات الأمنى التى شهدتها البلاد بعد ثورة 25 يناير، مشيراً إلى أن القائمة تتضمن 17 ألف صاروخ محمول على اليد، مثل التى تم إسقاط الطائرة العسكرية فى ليبيا بها.

أضاف «الدليل»، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية هناء سمرى فى برنامج «البداية» أن الطائرة تم إسقاطها عبر صواريخ تختلف تماماً عن صواريخ السام 7، موضحاً أن مصدر ذلك الصاروخ هو إما ليبيا أو غزة، والمرجح أنه من ليبيا.

وتابع رئيس قسم الشئون الدولية بالأهرام العربى أنه يرى أن الدولة الليبية خطر على الأمن القومى المصرى من قرابة الثلاث سنوات، وسط عدم قدراتها على حماية نفسها أو قياداتها أو وحدات الجيش أو السلطات التى لديها ما أدى إلى تقسيم ليبيا، فكل يوم نسمع رغبتهم فى تقسيم الدولة الليبية لثلاث أجزاء، أولهم أقليم برقة غرب الدولة المصرية ما ينعكس على الأمن القومى المصرى.

وشدد «الدليل» على ضرورة ضبط الحدود الغربية للبلاد مع الدولة الليبية، مؤكداً أن ذلك لن يتم إلا بمبادرة للم الأسلحة من المليشيات الليبية، بالإضافة إلى ضرورة استعداد المسئولين الليبين لطلب التدخل الأمنى المصرى، لحماية أراضيهم إذا فشلوا فى تحقيق ذلك ما سيعيد الأمن فى ليبيا ويمنع منبع رئيسى للسلاح فى مصر.

اليوم.. أجازة رسمية فى ليبيا بعد إنجاز “الشان”

 نشرت في : فبراير 2nd, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

اليوم..

أجازة رسمية فى ليبيا

بعد إنجاز “الشان”

الأحد، 2 فبراير 2014

s22014123512[1]

منتخب ليبيا

كتب مروان عصام

 اليوم السابع

قررت الحكومة الليبية المؤقتة، برئاسة على زيدان، أن يكون اليوم، الأحد، أجازة رسمية فى ليبيا، بعد الإنجاز التاريخى الذى حققه منتخب “فرسان المتوسط”، بالحصول على بطولة كأس الأمم الإفريقية للمحليين “الشان”، لأول مرة فى تاريخ الكرة الليبية.

ذكرت وكالة “أنباء التضامن” الليبية، أن قرار الحكومة المؤقتة، جاء تزامنًا مع الاحتفالات العارمة التى شهدتها البلاد حتى الساعات الأولى من صباح اليوم.

وتغلب منتخب ليبيا على غانا، بركلات الترجيح 4\3، فى المباراة النهائية التى جمعتهما أمس، بعدما انتهى الوقتان الأصلى والإضافى، بالتعادل السلبى.

سفير ليبيا بالقاهرة علاقتنا مع مصر راسخة ولن تتزعزع أبدا

 نشرت في : فبراير 2nd, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

سفير ليبيا بالقاهرة

علاقتنا مع مصر راسخة

ولن تتزعزع أبدا

الأحد، 2 فبراير 2014

s320133018179[1]
السفير الليبى فى القاهرة محمد فايز جبريل

 

الكويت (أ.ش.أ)

 

أكد السفير الليبى فى القاهرة محمد فايز جبريل، أن العلاقات المصرية – الليبية راسخة، ولا يمكن أن تتزعزع أبدا، مشيرا إلى أن هذه العلاقات ليست مضطربة، والإشاعات التى تحاول ضرب العلاقات بين البلدين كثيرة، قائلا: ” أطمئن من يحاول الإساءة إلى البلدين أن هذا لن يحدث لأسباب كثيرة”.

وقال جبريل، فى حوار مع صحيفة “الرأى” الكويتية نشر فى عددها الصادر صباح اليوم، الأحد، إن العلاقات المصرية – الليبية لن تتأثر مطلقا بأزمة اختطاف أعضاء السفارة المصرية فى ليبيا، للمطالبة بالإفراج المصرى عن المواطن الليبى شعبان هدية، موضحا أن شعبان هدية هو أحد عناصر الثورة الليبية الفاعلة، وهو يقود مجموعة وطنية من الكتائب التى لا تزال تحتفظ بالسلاح بعد الثورة الليبية، ولديه مهارات قتالية خاصة نالت من كتائب القذافى الجائرة، مشيرا إلى أنه ليس من “القاعدة” وليس “إخوانيا” وهو يتردد على مصر بصورة طبيعية منذ فترة وحضر للعلاج هذه المرة، مؤكدا أن السفارة الليبية لم تعلم بوجوده فى مصر إلا بعد حدوث الأزمة، وأن من أبلغ الأمن المصرى بانتماء هدية إلى القاعدة هم أزلام القذافى.

وأضاف جبريل أن الأزمة بين ليبيا ومصر انتهت بعد ما تأكدت السلطات المصرية أن المواطن الليبى ليس منتميا للقاعدة وأن المعلومات التى تم إبلاغها بها غير دقيقة، مشيرا إلى أنه تم الإفراج عنه وترحيله لانتهاء تاريخ إقامته بمصر.

وعن خطر انقسام ليبيا إلى دويلات قال جبريل: ليبيا ميراث الأجداد ونتاج الكفاح ولن تنقسم ولن نقبل كشعب بالسير فى هذا الاتجاه وفق مخططات داخلية أو خارجية، مشيرا إلى أن الشعب الليبى قاتل عبر السنوات من أجل هذه الدولة بتلك الحدود ولا يمكن لهذا الشعب الذى استشهد نصفه أن يضحى بميراثه، وأكد أن التقسيم غير وارد على الإطلاق ومن يردد هذا الكلام هم أزلام القذافى الذى سعى إلى هذا التقسيم خلال حكمه.

وأشار إلى أن الليبيين الذين يتحدثون عن نظام فيدرالى يتحدثون عنه فى إطار الدولة الليبية لا خروج عنها، مشيرا إلى أنه نظام سياسى معروف، أما عن انفصال إقليم برقة فهو حبر على ورق، مؤكدا أن كل الشعب الليبى مقتنع بثورته، وأنها كانت ثورة شعبية عارمة فى ليبيا، استمرت على مر شهور طويلة.

يوم حضرت الجالية وغاب السفير!

 نشرت في : فبراير 2nd, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

 

يوم حضرت

الجالية وغاب السفير!

محمح عقيله العمامى

بقلم / محمد عقيلة العمامي

 

توالت أسئلة مدير الندوة الإعلامي حسن الامين. فقال محمود شمام، قبل أن يتحدث عن (الشرموله): نحن جيل علمه أساتذة أجلاء من مصر، وتعود سمعه على موسيقاها، وعينيه على فنونها. وقال الدكتور جمعة عتيقة:

علينا واجبات إعلامية جسيمة لنوضح للناس أن كل البلدين هما عمقا طبيعيا للثاني، وأنه ينزعج كثيرا عندما تتحدث قامتين عاليتين مثل الاستاذ محمد حسنين هيكل ويوسف زيدان بما ليس واقعيا عن ليبيا. أما  إدريس المسماري فقال:

“نحن لم ننسى وقفة مصر، ومرؤة اهلها مع الثورة الليبية. وتحدث الاستاذ عمر الكدي عن العلاقات التاريخية بين القطرين.

وأنا قلت: (عليك يا مصر بعد الله نعتمد * أنت الرجاء والغوث والسند) وهذا مطلع القصيدة التي القاها شاعر الوطن أحمد رفيق، حين استقبل أعيان بنغازي سنة 1947م الباخرة فوزية المحملة بالغذاء لمواجهة مجاعة تعرف في تاريخنا (عام الشر). وأكد الاستاذ خالد زغلول، نائب رئيس تحرير صحيفة الأهرام المصرية، ما سبق وأن قاله سفيرنا السيد فائز جبريل للتلفزيون المصري:

أن في ليبيا مليون أم مصرية، يعني هناك ثلاثة ملايين من الليبيين بمقدورهم أن يصيروا يوم غد مصريين بحكم انتمائهم إلى امهاتهم المصريات.. “هكذا صرح سعادة السفير، وهو لمن لا يعرف أحد معارضي حكم القذافي، وأشهد أنني رأيته منذ الأيام الأولى يساهم، إعلاميا، وبفاعلية في دعم ثورة 17 فبراير في الساحة المصرية.

وقد تواصلت الندوة وانتقلنا إلى المحاور التي تهتم بالواقع الليبي، واستحسن الحضور، الذي ملأ صالة نادي الجالية الليبية بمصر النقاش، المناقشاتن ,اسهم بالمداخلات، وسمع الناس مداخلة سعادة الاستاذ هاني بسيوني قنصل عام جمهورية مصر العربية، التي شكره وعقب عليه وعلى الندوة سعادة السفير السيد عاشور أبوراشد مندوب ليبيا بجامعة الدول العربية.

وكانت الجالية وضيوفها مبتهجين، متفائلين، مقتنعين أن ليبيا التي انجبت أولئك الأبطال الذين اسقطوا النظام الطاغي بصدور عارية، لقادرين على الخروج من نفق ازماتنا وتأسيس الدولة التي نريد، وبعد الندوة انتشر الحاضرون متحلقين ضاحكين مرحبين ببعضهم البعض، وبحثت عن سعادة سفيرنا المناضل فائز جبريل، فأخبرني احد أعضاء مجلس إدارة النادي أنه مصمم على عدم المشاركة في مناشط النادي لأسباب لم يعرفها أحد، حتى انه امتنع عن دفع ايجار المقر على الرغم من التعليمات الصريحة  التي وصلته من وزارتنا الخارجية.

ومع ذلك لم يشغلني هذا التصرف كثيرا، لأنني لا أعرف وجهة النظر الأخرى، ولكن ما أفزعني جدا هو اصدار- كما علمت من مصدر موثوق – السيد السفير تعليمات مباشرة إلى موظفي السفارة بعدم المشاركة في هذه الندوة، علما بأن السيد حسن الأمين منظم الندوة أكد لي انه وجهت دعوات مباشرة للسفارة، وأنه كان من المقرر مشاركة القسم الثقافي الذي اعتذر بسبب تعليمات السيد الوزير!! .

هذه – يا أصدقائي- كارثة حقيقية، وهذا امر واضح يؤكد أن القناعة الشخصية غلبت الضرورة الدبلوماسية، في ظرف حرج نحتاج فيه لمعونة سيدك عبدالسلام، ولو بحبيل، والواضح كما علق أحد المتابعين أن عقلية المحلل السياسي (الثانوية) عند سيادة السفير، غلبت العقل الدبلوماسي، الذي هو صميم عمله.

وهذه مصيبة؛ السكوت عنها خيانة لأمانة الكلمة، والتشهير بها تجعلنا جزءا من المشكلة، ونحن الذين نرى أن الإعلام ينبغي أن يكون جزءا من الحل، لا من المشكلة.. ولولا هذه القناعة، لدعونا إلى ندوة ثانية يطرح فيها هذا العار الذي لاحق بالدبلوماسية الليبية، وجعلناها بدلا لمحاضرة عنوانها (الدستور الذي نريد) للدكتور جمعة عتيقه التي ستقام يوم الأحد: 2/2/2014م  في النادي الجالية الليبية  نفسه، والتي ستبلغ السفارة عنها! لأنها ببساطة جزء من الحل وليس من المشكلة.

 


كل ما ينشر في هذا الموقع هو مساهامات وتعليقات من الأعضاء والزوار
وموقع شرفاء ليبياالوطن alshouraffa.com غير مسؤول عن محتوى تلك المساهمات