Author Archive

اغتيال ضابط فى الشرطة الليبية بمدينة بنغازى

 نشرت في : ديسمبر 5th, 2013  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

اغتيال ضابط

فى الشرطة الليبية

بمدينة بنغازى

 

 

سياره

بنغازى (أ ف ب):

 

اغتال مجهولون صباح اليوم، الأربعاء، ضابطا فى الشرطة الليبية فى مدينة بنغازى (شرق)، بإلقاء قنبلة يدوية على سياراته أمام عمله، وفقا لما أفادت مصادر أمنية وطبية لوكالة “فرانس برس”.

وقال مصدر أمنى إن “مجهولين ألقوا قنبلة يدوية على سيارة الضابط فى فرع إدارة الجوازات والجنسية فى مدينة بنغازى حاتم جمعة العريبى صباح الأربعاء أمام مقر الفرع فى شارع جمال عبد الناصر”. وأكدت فاديا البرغثى، مديرة مكتب الإعلام فى مستشفى الجلاء لجراحة الحروق والحوادث، أن “العريبى وصل إلى المستشفى حيا، لكنه فارق الحياة متأثرا بجراحه”.

تشكيل لجنة حكومية لإخلاء بنغازي من المجموعات المسلحة

 نشرت في : ديسمبر 5th, 2013  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

تشكيل لجنة حكومية

لإخلاء بنغازي من المجموعات

المسلحة

4/12/2013

بنغازى

ليبيا ا|لأحرار – وكالات:

 

أعلنت رئاسة الوزراء الليبية، أمس الثلاثاء، عن تشكيل لجنة وزارية لتطبيق قرار المؤتمر الوطني العام (البرلمان) القاضي بإنهاء وجود كل المجموعات المسلحة غير الشرعية في بنغازي، على غرار لجنة تنفيذ قرار مشابه نصّ على إخلاء العاصمة طرابلس من التشكيلات المسلحة.

 

ويترأس هذه اللجنة وزير التعليم العالي محمد أبوبكر، وبعضوية وزير الإسكان علي الشريف ووزير المواصلات عبدالقادر أحمد ووزير الداخلية الأسبق عاشور شوايل بصفة مستشار مكلف من مجلس الوزراء.

 

وكان رئيس الحكومة الليبية علي زيدان قد أكد خلال زيارته لبنغازي مساء الاثنين، وهي الزيارة الثانية له خلال 10 أيام، على التزام الحكومة بالعمل على دعم الجهود الأمنية بالمدينة، والعمل على إنهاء المظاهر المسلحة، عدا الجيش والشرطة، بالمدن الليبية كافة.

 

والتقى زيدان في بنغازي مع رئيس الغرفة الأمنية المشتركة وآمر قوات الصاعقة ومدير الأمن بالمدينة، للوقوف على تنفيذ الخطة الأمنية التي وضعت لإنهاء الانفلات الأمني الذي تعيشه بنغازي منذ أشهر، فضلا عن التفجيرات والاغتيالات شبه اليومية.

 

كما شهدت بنغازي قبل أيام مواجهات دامية بين قوات الجيش وكتيبة أنصار الشريعة سقط نتيجة لها قتلى وجرحى.

 

وبعد نجاحها المبدئي في تطبيق القرار القاضي بإخلاء العاصمة طرابلس من المجموعات المسلحة، تراهن الحكومة على الدعم الشعبي، في مختلف الأقاليم، لبناء الجيش والشرطة وإنهاء المظاهر المسلحة الخارجة عن القانون والشرعية.

رئيس البرلمان الليبي أستاذ الجامعة العراقي المختطف مازال حيا

 نشرت في : ديسمبر 5th, 2013  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

رئيس البرلمان الليبي

أستاذ الجامعة العراقي المختطف

مازال حيا

4/12/2013

العراقى

أ ش أ:

 

أجرى خضير الخزاعي نائب رئيس الجمهورية العراقي، اليوم الأربعاء، اتصالا هاتفيا مع رئيس البرلمان الليبي نوري أبو سهمين، لمتابعة قضية الأستاذ الجامعي العراقي الذي يعمل في ليبيا منذ 15 عامًا، والذي اختطف من قبل مسلحين ليبيين مؤخرا، وذلك بعد ورود أخبار عن قيام جماعات تكفيرية باغتياله.

 

وذكر بيان لمكتب نائب رئيس الجمهورية العراقي، أن رئيس البرلمان الليبي أكد خلال الاتصال الهاتفي مع الخزاعي أن الأستاذ العراقي المختطف لا يزال على قيد الحياة، وأن جهودا حثيثة تبذل هناك لإطلاق سراحه قريبا.

وأضاف البيان أن أبو سهمين أشاد بجهود الأستاذ العراقي الدكتور حميد خلف حسن، مشيرا إلى أن أهالي مدينة درنة التي تم اختطافه فيها لديهم تحرك شعبي بموازاة الجهود الرسمية لإطلاق سراحه، حيث تسود الأوساط الليبية موجة من التفاؤل لنجاح هذه المساعي الإنسانية.

وكان الخزاعي قد طالب في اتصال هاتفي آخر أجراه في الـ27 من نوفمبر الماضي مع رئيس البرلمان الليبي الجهات المسئولة في ليبيا بالتحرك الفوري لإطلاق سراح الأستاذ العراقي المختطف هناك، داعيا السلطات الليبية لمساندة أسرته وتسهيل عودتها إلى العراق في حال رغبتها.

وكانت وسائل إعلام عراقية وليبية قد تناقلت أنباء عن قيام قوة ليبية مدججة بالسلاح باختطاف أستاذ جامعي عراقي يدعى حميد خلف حسن من أمام منزله في مدينة درنة الليبية صباح السبت 23 نوفمبر الماضي واقتادته إلى جهة مجهولة، فيما تضاربت الأنباء فيما بعد حول مقتله.

نجاة مسئول حزبى وإمام مسجد بليبيا من محاولة اغتيال

 نشرت في : ديسمبر 4th, 2013  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

نجاة مسئول حزبى

وإمام مسجد بليبيا من

محاولة اغتيال

الأربعاء، 4 ديسمبر 2013

حرق سيارة

بنغازى – الأناضول

نجا مسئول بأحد الأحزاب الليبية، وإمام مسجد، من محاولة اغتيال اليوم الأربعاء، وذلك إثر استهدافهما بتفجير سياراتيهما، فى منطقتين بمدينة درنة الليبية، شرق طرابلس.

 

وقال مسئول محلى بمدينة درنة إن “مجهولين استهدفوا فى الساعات الأولى من صباح اليوم، بمنطقة الساحل الشرقى، فى درنة سيارة خطيب مسجد فاطمة الزهراء، الشيخ حسن البرعصي، بعبوة ناسفة، أدت إلى تدمير السيارة واندلاع النيران بها، دون إصابة الشيخ، الذى لم يكن فيها وقت التفجير”.

 

وأضاف المسئول أن محاولة اغتيال أخرى استهدفت عبد الباسط البرعصى، رئيس فرع حزب العدالة والبناء (الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين بليبيا) فى مدينة درنة، إثر تفجير سيارته أثناء وقوفها أمام منزله صباح اليوم.

 

وقال المصدر نقلا عن البرعصي، إن الانفجار تسبب فى أضرار بواجهة المنزل، مشيرا إلى أنه ليس لديه أى عداوات أو شكوك فى أى جهة.

إعادة بناء وترميم ضريح مراد آغا

 نشرت في : ديسمبر 4th, 2013  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

إعادة بناء

وترميم ضريح مراد آغا

 

 

 

ترميم جامع آعا

 

أجواء لبلاد – نسرين المنقاوي:

 

تسعى مصلحة الآثار بالتنسيق مع مجلس المحلي تاجوراء وجهاز المدن التاريخية إلى إعادة بناء وترميم ضريح مراد آغا الأثري. وقال مراقب آثار طرابلس جمعة السيفاو قرصع لأجواء لبلاد اليوم إن المصلحة صدد وضع التصورات لعميلة إعادة البناء والترميم. وأضاف قرصع أن هذه العملية لا يمكن القيام بها قبل أن تستقر الظروف الحالية تجنبا لإعادة تخريبه مرة، مشيرا إلى أن نفس الأمر ينطبق على الأماكن الأثرية الأخرى التي تم هدمها.

وأكد قرصع أن ما وصفها بأعمال التخريب مرفوضة شرعا وقانونا، موضحا بأن ضريح مراد آغا لا يأتيه زوار ولا تقام عليه مزارات مثل باقي الأضرحة. ويعود الضريح للقائد العثماني مراد آغا والذي شيد في الفترة ما بين 1551 و1553 وقد تم تفجيره بعبوة ناسفة شهر نوفمبر الماضي من قبل مجهولين.

إبراهيم الدباشي مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة لـ”الخبر”: الحكومة استسلمت

 نشرت في : ديسمبر 4th, 2013  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

إبراهيم الدباشي

مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة

لـ”الخبر”:

الحكومة استسلمت لمطالب

المسلحين تحت التهديد

 

 

الدباشى

  رئيس الأركان الليبي

حذر من أن ليبيا مهددة بالتقسيم

وخطر التدخل الليبي، كيف ذلك؟

 

 

* هذا السؤال يوجه إلى رئيس الأركان ذاته، ومع ذلك أؤكد أن ليبيا ليست معرضة لا لخطر التقسيم ولا لخطر التدخل الأجنبي.

– ولكن ماذا عن الذين يدعون إلى حكم فيدرالي في شرق ليبيا (إقليم برقة) بل شكلوا حكومة ظل؟

* هذه دعوات سياسية بالدرجة الأولى ولا تجد الدعم من طرف سكان المنطقة، ولا يؤيدهم إلا نحو 10 إلى 15 بالمائة من السكان، وهذه الدعوات لا بد أن تفهم في إطار الوضع القائم، فالسلطات الرسمية لم تتمكن من إرساء إدارة قوية وسلطة لامركزية حتى تباشر المناطق عمليات التنمية، فلا أحد في ليبيا يؤيد المركزية مثلما كان عليه الحال في عهد القذافي، فالكل في ليبيا بعد الثورة يريدون استقلالية للحكومات المحلية.

– لكن هناك بعض الدول الكبرى عبرت عن قلقها من تردي الوضع الأمني في ليبيا والذي طال حتى السفارة الأمريكية في بنغازي؟

* لا توجد دولة في العالم تريد الزج بأبنائها في (حرب) في ليبيا، فمسألة وجود قوات أجنبية في ليبيا مرفوض من كل ليبي، إلا بعض الاستثناءات كإرسال ضباط أجانب لتدريب قوات الشرطة والجيش الليبيين.

– ولكن الأمم المتحدة قررت إرسال 235 رجل أممي لحماية منشآتها وموظفيها في ليبيا، وهذا ما اعتبره بعض الثوار تدخلا أجنبيا؟

* على الإطلاق، الأمم المتحدة لديها بعثة في ليبيا يتجاوز عدد موظفيها 200 شخص، وللأسف الحكومة الليبية في السابق لم تتمكن من حماية البعثة الأممية ولا البعثات الدبلوماسية الأجنبية، والأمم المتحدة رأت أنه من المناسب إرسال وحدة لحماية موظفيها ومنشآتها، وقدمت طلبا للحكومة الليبية التي وافقت على هذا الأمر، ويتم تشكيل الفريق الذي سيرسل إلى ليبيا، والذي ليس بالضرورة أن يكون كل أفراده أجانب، بل قد يكون فيهم ضباط ليبيون مدربون بشكل جيد.

- ما تعليقكم على إمهال غرفة ثوار ليبيا للمجلس الوطني عشرة أيام لسحب الثقة من رئيس الحكومة علي زيدان بعد سماحه بدخول قوات أممية إلى ليبيا؟

* هذه الغرفة ليست شرعية ولا صفة رسمية لها، وهي لم تشكل من الثوار بل شكلها مسلحون من ذوي الطموحات السياسية، وللأسف استجاب لهم الكثير من الثوار والمسلحين، واضطرت الحكومة والمجلس الوطني الانتقالي للاستجابة لبعض مطالبهم تحت التهديد، ولكن خطرهم سينتهي بعد خروج المليشيات المسلحة من العاصمة طرابلس.

– لماذا لم يتدخل الجيش لحد الآن من أجل استعادة حقول النفط والموانئ النفطية من أيدي المجموعات القبلية المسلحة ؟

* هذه المجموعات التي تسيطر على الحقوق والموانئ النفطية ليست قبلية، بل على العكس من ذلك فزعماء القبائل يحاولون حل هذا المشكل بالطر ق السلمية، ولكن الذين يحتلون الموانئ مجموعات مسلحة لديها مطالب سياسية، ويجب أن يقنعهم الشعب بأن مطالبهم ليست ديمقراطية، لكن لأن ليبيا حديثة عهد بالديمقراطية ولأن الحكومة والمجلس الوطني الانتقالي قدما تنازلات للمسلحين، فإن هذا أعطاهم فرصة لرفع السلاح من أجل تحقيق مطالبهم السياسية.

– مصطفى عبد الجليل تحدث عن 10 آلاف قطعة سلاح خارج سلطة الدولة، فلماذا فشلت الحكومة في السيطرة على فوضى السلاح؟

* ربما هناك 10 ملايين قطعة سلاح خارج مراقبة الدولة وليس 10 آلاف قطعة سلاح، فخلال الثورة انتشر السلاح خاصة في المنطقة الشرقية من ليبيا، والجميع حينها تسلح، وهذا أمر طبيعي في تلك الظروف، وكثير من مخازن السلاح في ليبيا حاليا ليست لها حراسة كافية، والمشكلة حاليا هي مشكلة السلطات، وأغلب المسؤولين حاليا ليست لهم خبرة في الإدارة، ولا يستشيرون أحدا ولا يأخذون بتجارب دول أخرى مرت بمثل ما تعيشه ليبيا، ولو تتمكن السلطة من إعادة تنظيم الإدارة وعاد الناس لوظائفهم لسمح ذلك بجردهم وإقناعهم بالتخلي عن سلاحهم، ولن يبقى هناك سوى البطالين الذين ينشطون مع المجموعات المسلحة.

- هل بإمكان الضباط الليبيين الذين يتكونون بالآلاف في دول غربية بالإضافة إلى تركيا، تكوين نواة لجيش احترافي بإمكانه استعادة الأمن في ليبيا؟

* أغلب الدول الصديقة خاصة الأوروبية والعربية تريد مساعدة ليبيا في هذا الأمر، لكن لا توجد في ليبيا مؤسسات بإمكانها التفاعل إيجابيا مع هذه المساعدة، فأي دولة ترغب في مساعدة ليبيا على تشكيل جيش احترافي تحتاج إلى شريك حقيقي، والجيش الليبي مازال هشا والشرطة بحاجة إلى الكثير من الإصلاحات، ولا أعرف المعايير التي يتم تدريبهم بموجبها في الخارج، والحل الصحيح أن تقوم الحكومة بتأهيل الكليات العسكرية، وإذا احتجنا خبرات أجنبية فهناك عدة دول مثل الجزائر والأردن ومصر أبدت استعدادها لتقديم هذه المساعدة، ولكن عندما نقوم بتدريب الضباط الليبيين في الخارج، فيجب أن يكون لدينا برنامج لمواءمة هذه الدفعات حتى لا تتحول إلى ميليشيات تتبع كل واحدة إلى دولة معينة.

 

- من يقف وراء المظاهرات الشعبية التي تطالب بطرد الميليشيات من المدن، وهل هذه الطريقة كافية للضغط على المجموعات المسلحة للتخلي عن أسلحتها؟

 

* في الوقت الحالي هذه المظاهرات لا يقف وراءها أحد، وهي الملجأ الوحيد والصوت الصادق للشعب الليبي الذي كان يأمل أن تتحول ليبيا، بفضل ثرواتها الطبيعية وإمكانياتها البشرية، إلى دولة متقدمة، والشعب عندما لم يجد سلطة قوية بإمكانها مواجهة الميليشيات، اضطر إلى مواجهتها بنفسه في طرابلس وبنغازي، لأن من يحملون السلاح ليسوا هم من قاموا بالثورة ولكنهم يزايدون على الثوار الحقيقيين.

نقلا عن صحيفة “الخبر”

ليبيا تعوض خسائرها النفطية من “الاحتياطي”

 نشرت في : ديسمبر 4th, 2013  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

ليبيا تعوض

خسائرها النفطية من

“الاحتياطي”

 

 

إحتياطى ليبيا

 

أبوظبي – سكاي نيوز عربية:

 

أنفقت ليبيا 7 مليارات دولار من احتياطيات النقد الأجنبي لديها للتغلب على آثار ضعف العائدات النفطية وفقا لما قال نائب محافظ البنك المركزي الليبي محمد سالم. وأضاف سالم أن ليبيا ستضطر إلى إنفاق 6 مليارات دولار أخرى هذا الشهر للحفاظ على استمرار إدارة شؤون البلاد.

وقال سالم لرويترز إن الإضرابات التي تقوم بها ميليشيات ورجال قبائل في منع الصادرات إن استمرت فإن البنك المركزي سيقيد الحصول على الدولارات لحماية العملة الليبية “الدينار” وقد يدرس تخفيض قيمة العملة.

وأضاف أن ليبيا لا يزال لديها احتياطيات قيمتها 119 مليار دولار لكنه قد تتآكل سريعا وفقا لتعبيره. وتكافح ليبيا، التي تعتمد اعتمادا حصريا تقريبا على مبيعات النفط لإطعام شعبها البالغ عددهم 6 ملايين نسمة، للتغلب على الفوضى مع سعي رئيس الوزراء علي زيدان إلى فرض النظام وكبح الميليشيات التي احتفظت بأسلحتها منذ أن ساعدت في الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011.

حريق في كشاف طبرق يتلف 90 % من أرشيفه

 نشرت في : ديسمبر 4th, 2013  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

حريق في كشاف

طبرق يتلف 90 % من

أرشيفه

 

 

كشاف طبرق

أجواء لبلاد – طبرق – رزق فرج رزق

شب في ساعة متأخرة من ليل الإثنين حريق في مقر الكشافة بطبرق أسفر عن إحراق جزء كبير من المبنى وإتلاف محتوياته.

وقال المفوض التنفيذي للكشافة بطبرق السنوسي علي السنوسي إن الحريق أتلف تسعين بالمائة من أرشيف الكشافة وأسباب الحريق مجهولة حتى الآن. وأعرب السنوسي عن امتنانه وشكره للدفاع المدني بطبرق وسكان الحي على سرعة تجاوبهم ومساعدتهم في إخماد الحريق.

يشار إلى أن كشافة طبرق تأسست عام 1962، وتضم 400 عضو فاعل.

الحاج ” يوسف محمد زيو ” أحد شرفاء قبيلة ورفله

 نشرت في : ديسمبر 4th, 2013  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

الحاج ” يوسف محمد زيو “

 

يوسف زيو

الحاج يوسف محمد زيو، ابن الشيخ محمد المهدى زيو الذى عمل فى صفوف المجاهد السيد احمد الشريف، و كان قد سجن في الكفرة بسبب دوره في المقاومة ابان الاستعمار الإيطالي . كانت تنشئة الابن التي تلقاها يوسف زيو تنشئة اسلامية وطنية ظهرت اثارها فيما بعد فى عهد الادارة الاجنبية على ليبيا، من خلال التحاقه بصفوف الوطنيين المطالبين بالاستقلال التام للبلاد وخروج القوات الاجنبية منها .

 

وكان دور يوسف زيو الى جانب رفاقه فى جمعية عمر المختار – التى اسست اثناء حكم الادارة الاجنبية لليبيا، دورا تحريضيا يطالب بالاستقلال ويدعو الى ضرورة خروج القوات الاجنبية، حيث شارك فى العديد من المظاهرات والاضرابات والاحتجاجات، كما ساهم بالكتابة في الدفاع عن المطالب الوطنية في صحيفتي التاج والدفاع، ثم اسس بعد ذلك صحيفته (الاستقلال) .

 

وفى العهد الملكي شارك السيد يوسف زيو في العمل السياسي، بالترشح في الانتخابات النيابية ولم ينجح بسبب ما شاب العملية الانتخابية في بعض الاحيان من تلاعب وتزوير، ومع ذلك ظل مؤمن بدوره في المشاركة في بناء صرح الوطن، فعمل في مجالات التربية والتعليم لأعداد الجيل الجديد لكى يأخذ دوره في خدمة البلاد .

 

وفى اعقاب انقلاب 1969 م بدأت المحنة التي تعرض لها كل شرفاء ليبيا، الذين انخرط احد ابنائهم في العمل الطلابي او الوطني الرافض او المعارض، ففي احدى الليالي داهمت مجموعة مكونة من اثنى عشره شخصا من اعضاء اللجان الثورية، ، منزل السيد يوسف زيو عند الساعة الثانية بعد منتصف الليل وروعوا اهل البيت، ثم اقتادوا عدد من ابنائه الى مقر اللجنة الثورية حيث جرى استجوابهم وتعذيبهم، وفى اليوم التالي حضر السيد يوسف زيوا فاستقبلوه بالشتائم والالفاظ القذرة، التي تدل على معدنهم ، دون ان يراعى شيخوخته او يحترم داميته، وقد رد عليهم السيد يوسف بكل شجاعة ورجولة.

 

ولم تمضي سوى فترة من الزمن بعد هذه الحادثة المؤلمة، حتى تم الاستيلاء على كافة ممتلكاته ومحله وعدد من مخازنه، وتم التشهير به في التليفزيون التابع للسلطة على انه من التجار الذين أطلقت عليهم السلطة في ذلك الوقت اسم ” اللصوص”.

 

لقد مرض السيد يوسف زيو مرضا شديدا ولكنه ظل صامدا وشامخا كا الجبل، امام كل الادعاءات والكذب والايذاء والمضايقات التي تعرض لها،

الشجاعة فى قول الحق والوفاء فى رد المظالم

 نشرت في : ديسمبر 4th, 2013  بواسطة  الإدارة العامةتعليق واحد

 

 

الشجاعة فى قول الحق

والوفاء فى رد المظالم

 

 

 

الصورة الشخصية2

 

المهندس / فتح الله سرقيوه

بسم الله الرحمن الرحيم .

 

يقول عز وجل فى كتابه العزيز

 

(وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ اللّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ وَلاَ تَنقُضُواْ الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا
وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ) (91) سورة النحل. صدق الله العظيم .

 

نحن اليوم فى أمس  الحاجة إلى ساسة أشداء أقوياء يستظل بظلهم المظلومين والضعفاء ويهاب قوتهم وعدالتهم وعقابهم الأقوياء من الظالمين الفاجرين وينعم بوفائهم أهل الوفاء

قبل أن أبدأ فى مقالتى هذه أود أن أذكّر الجميع بصفة الشجاعة في السلف الصالح  سيدنا عمر إبن الخطاب رضي الله عنه وهو أول من لُقب بأمير المؤمنين ، وقد قال له النبي صلى الله عليه وسلم- ‏:( إيه يا ‏ابن الخطاب ‏، ‏والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكا ‏فجا ‏قط إلا سلك ‏‏فجا ‏غير‏فجك ) .,وإن دل هذا على شئ فإنما يدل على قوة الإيمان بالله تعالى مما يجعل شياطين الجن والإنس تهابه وتخافه وتبتعد عن طريقه ، ومن شجاعته وهيبته أنه أعلن على مسامع قريش أنه مُهاجر بينما كان المسلمون يخرجون سرًا ، (وقال متحديًا لهم من أراد أن تثكله أمه وييتم ولده وتُرمّل زوجته فليلقني وراء هذا الوادي ) فلم يجرؤ أحد على الوقوف في وجهه .

وهنا أقول … لقد كان البعض ممن يحيطون بالساسة الجدد اليوم فى ليبيا يتوارون عن الإنظار فى الأشهر الأولى للثورة لعل الوضع يبقى على حاله ويبقى الطاغية فى الحكم ويومها سيقولون نحن وقفنا على الحياد أو أننا إبتعدنا ولم نكن مع الثوار أو مع عبدالجليل ورفاقه ، بينما الثوار الحقيقيون هم من خرجوا إلى العلن منذ الأيام الأولى وتعرضوا للتهديد والوعيد حتى الإغتيال حيث شرع نظام الطاغية فى تدبيره ضدهم من خلال البوق الإعلامى يوسف شاكير .

ولكنهم كانوا يؤمنون بالله وبحرية الوطن ولهم  فى شجاعة سيدنا عمر بن الخطاب عبرة هكذا هم الرجال الذين كانوا من حول سيد الخلق يفدونه بأرواحهم والموت من أجل إحقاق الحق فهم يخافون الله تعالى فى السر والعلانية لا يجاملون أحداً فى الحق وهذا ما ينقصنا فى هذا الزمن الردئ الذى إختلط فيه الحابل بالنابل فلم نعد نفرّق فيه بين الحق والباطل ولا بين الصديق والعدو ولا بين من معنا أو ضدنا ، لقد إبتعدنا عن الله بقصد أو غير قصد وعن سماع نصيحة الحق ولذلك عُميت أعيينا عن رؤية من حولنا فوقعنا فى الخطأ وجانبنا الصواب وسرنا فى طريق مسدودة لأننا نسينا الله فأنسانا أنفسنا وكممنا أفواهنا عن قول كلمة الحق والجهر بها .

أقول .. إن إرهاصات الثورة كانت منذ زمن بعيد ولم تكن الثورة وليدة لحظة أو صدفه وتحديداً منذ الأشهر الأولى  للإنقلاب  1969 م عندما إستشعر بعض من الضباط  والجنود الشرفاء أن هناك أمور غير واضحة تكشّفت لهم عندما كشّر البعض ممن كانوا يسمون أعضاءّ  مجلس قيادة الثورة عن أنيابهم وإتضحت نواياهم الجهوية والمكانية وتقيئوا ما كانوا يخفونه فى صدورهم من مؤامرات وغدر وخيانة ، وإتضح لأؤلئك البعض من الشرفاء فى القوات المسلحة آن ذاك  وخصوصاً الذين يعودون بأصولهم للمنطقة الشرقيه بأن (القذافى) يُخفى ورائه أسراراً على مستوى عالمى ومدعوماً من قبل جهات خارجيه.

وهنا وقعت الفأس فى الرأس بالنسبة لهم فقط شعروا  بأنهم ضيعوا دولة كان يسودها القانون والديمقراطية حيث أصبحت تتجه نحو حكم الرأى الواحد ،، طبيعى ليس كلهم ولكننى هنا أعنى الرجال منهم وليس أولئك الذين إستمروا مع القذافى إلى النهاية وإستهوتهم الكراسى الهشه والنفوذ الزائل والأموال التى كانت توضع فى حساباتهم بالخارج وما يحلمون به من جاه وسلطان حتى ولو كان ذلك على حساب كرامتهم وأعراضهم التى أنتهكت من قبل القذافى شخصياً وعلى عينك يا تاجر  .

ثورة فبراير لم تكن وليدة الساعه فقد ضحى أول من ضحى هم رجال القوات المسلحة من ضباط وجنود ومدنيين  الذين ضحوا بحياتهم من أجل التخلص من نظام القذافى القمعى ولكن جميع الحركات الإنقلابية كانت تفشل بسبب القبضة الحديدية الإستخباراتيه المدعومة من المخابرات العالمية ، ولا أعتقد أن ذلك لا زال سراً فالكل يعلم ذلك جيداً ، وبعدها إستمرت الإنتفاضات وكانت أشرسها إنتفاضة الطلبة فى السابع من أبريل 1976م بكل من جامعة طرابلس وبنغازى والتى راح ضحيتها العديد من أبناء ليبيا فى السجون وعلى أعواد المشانق وتم تهجير الآلاف منهم  خارج الوطن وملاحقتهم فى الدول التى إستضافتهم ، وكم من حركات تمرد وإنتفاضات على مستوى مدن وقرى تصدى لها نظام القذافى الدموى بالحديد والنار ، وكم من سجناء أزهقت أرواحهم داخل السجون تحت التعذيب والتنكيل وما مجزرة بوسليم خافية عن أحد …

هذا النظام الدكتاتورى لم يسلم منه أحد ولذلك أقول أن ثورة فبراير هى نتاج للمعاناة التى عاشها الشعب الليبى عسكريين ومدنيين وطلبة وأصحاب أيدولوجيات إسلامية وفكرية ومثقفين وكتاب وصحفيين ، أى أنه ليس من حق أحد أو جماعة أن يقول أو يقولون (أنا أو نحن من قام بالثورة) هذه حقيقة لا بد أن يعلمها الكل بأن الثورة شارك فيها الشعب الليبى العظيم على مستوى الوطن ولا يمكن أن تُختزل فى مدينة أو قرية أو منطقة أوقبيلة أو فرد بعينه .

القذافى كان عندما يتحدث يقول (أنا من حملت روحى على كفى وقمت بالثورة) أى يعنى إتقلاب 1969 ويضيف أن من يقدر أن يأخذها منى فعليه أن يحمل سلاحه ويأخذها منى بالقوة (غاية فى التبجح والتحدى) ، كان يردد ذلك كل سنه فى برنامج يسمى (ذكريات الثورة) دونما يولى لمن معه أى إهتمام أو قيمة من أمثال أقرب الناس إليه وهم الدُمى الذين إنتهوا معه ومن المحيطين به والذين يأتمرون بأمره ، فاليوم لزاماً على الساسة الجدد ألا ينتهجوا ذلك النهج لإقصاء من حولهم ومن كان لهم دوراً أساسياً من مسؤولين كبار وضباط  وسياسيين ودبلوماسيين ورجال أعمال وسفراء  وغيرهم ممن أعلنوا إنضمامهم  فى الساعات الأولى للثورة وقدموا الكثير من أجل نجاحها ،وأجروا الإتصالات  مع السيد عبدالجليل أو مع من كان معه ، فاليوم يوم شهادة الحق ولا بد أن تُذكر ،،، ولا قدر الله تعالى أن أجهضت الثورة لكانوا كلهم فى عداد الأموات سواءً كانوا بالداخل أو الخارج .فأعطوا الناس حقها وكونوا أوفياء ولا تتهموا الليبيين بعدم الوفاء وانتم لستم كذلك .

ما أود قوله …. أن السيد المستشار عبدالجليل كان حلقة الوصل فى حركة ثورة 17 فبراير وكانت الإتصالات تتم عن طريقه مباشرة من جميع الليبيين الشرفاء مهما كانت صفاتهم من الداخل أو الخارج وذلك لدعم الثورة ، ولا أعنى هنا الدعم اللوجستى بل أعنى الدعم المعنوى والإنشقاق عن نظام القذافى  وهذه أمانة لدى السيد عبدالجليل وسيحاسب عليها إذا لم يعطى كل ذى حق حقه علناً أمام الليبيين جميعاً …

ولزاماً عليه أن يذكر ما قدمه الليبيون ولا يختزل نجاح الثورة فى دعم جهات خارجية أو بضع أشخاص بالداخل ممن يحيطون به وجاءوا للمجلس كأعضاء بعد أشهر ومنهم من جاء بعد سقوط النظام الدكتاتورى.

وعلى السيد عبدالجليل أن يذكر هذه الحقائق من الآن حيث لا زال البعض من الشعب الليبى لم يدرك تلك الحقائق التى ساعدت فى إنجاح الثورة وما أجمل الحقائق عندما تُذكر من قبل من عايشوا لحظاتها الأولى ، فهناك من يعتبره الشعب الليبى خائناً أوعميلاً أو مسانداً للطاغية نتيجة للإعلام المغرض المشوه الناتج عن تصفية الحسابات الماضية أو نتيجة للحقد والكراهية وهو إعلام لا يمكن إعتباره مرجعية فى أى موضوع أو حدث تاريخى ، فهناك  فى واقع الأمر من المسؤولين الكبار الذين إتصلوا بالسيد عبدالجليل وأعلنوا إنضمامهم للثورة منذ الساعات الأولى وهو أمر ربما كان يودى بحياتهم لو لم تنجح الثورة .

 نحن اليوم فى السنة الثانية للثورة وربما يكون جحودنا ونكراننا لما قدمه البعض حجر عثرة فى إتمام النجاح  الكامل وما حدوث الإختراقات والتجاوزات والإنتهاكات هنا وهناك  إلا سبباً لجحودنا ونكراننا لما قدمه البعض ، وكأن الله تعالى يذكرنا بقول الحق والوفاء بالعهد والله تعالى يكره إخفاء كلمة الحق وعدم الوفاء بالعهد فيقول (وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً) (34) سورة الإسراء.

فهل سنسمع قريباً أحداً من هذا المجلس أو الحكومة يتحدث حديثاً نابعاً من القلب بعيداً عن أى حسابات سياسية أو تخوينية ، يذكر ما قدمه البعض من الليبيين الشرفاء ممن كانوا فى مناصب كبيرة فى حكومة القذافى عسكريين ومدنيين ، لكى يتأكد الليبيون بأن ليبيا اليوم ليست ليبيا الأمس وأن ثورة فبراير وفيه وليست جاحدة لمن ساندوها فى الخفاء منذ إنظلاقتها ،، وما أجمل صوت الحق والحقيقة عندما يُسمع  من أولى الأمر وهم ساساتنا فى المجلس والحكومة فهى حقاً  الشجاعة والإنصاف والوفاء ورد المظالم . والله من وراء القصد.

 وفى الختام أقول ….

وما من كــاتب إلا سيفنى … ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شىء … يسّرك يوم القيامه ان تراه

 


كل ما ينشر في هذا الموقع هو مساهامات وتعليقات من الأعضاء والزوار
وموقع شرفاء ليبياالوطن alshouraffa.com غير مسؤول عن محتوى تلك المساهمات