Author Archive

درنه فى حاجة مٌلحة وطارئة إلى أبنائها الشرفاء فى لجنة الستين .

 نشرت في : يناير 11th, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

درنه فى حاجة مٌلحة وطارئة

إلى أبنائها الشرفاء فى

لجنة الستين .

 

 11/1/2014

فتح الله 1

المهندس / فتح الله سرقيوه

 

أقولها كلمة حق بأعلى صوت يصل إلى عنان السماء لا أهدف من ورائها إلا ضرورة أن يأخذ أهلنا الحيطة والحذر فى كل شبر من أرض الوطن الغالى ووضع القطار الإجتماعى والإقتصادى والسياسى على السكة الصحيحة لكى يصل بالمواطن الليبى إلى بر السلام وشاطئ الأمان ولكى توضع الأمور فى نصابها .

فكفانا ضحكاً على الذقون وضحك أشباه الرجال على الرجال ، بأن مدينتى درنه لم توفق فى إنتخابات المؤتمر الوطنى من أشخاص إدعوا الإستقلالية فى خدمة درنه والوطن وللأسف إنتخبهم المواطنون وبمجرد وصولهم لقاعة إصدار القرار إنقلبوا على مدنهم ومواطنيهم وأصبحوا من أتباع الكتل السياسية بجميع أشكالها التى تتحرك بالريموت كونترول ، وكان الأجدر بهم نزع حق ومصالح مدنهم من فم الأسد بل هم أول من يعترض طريق مصالح أبناء مدنهم إما بالوشاية أو إستبدالهم بالأقارب والأحباب والشلل أو من أتباع أيدولوجياتهم .

 

أقول … لا شك أن مدينة درنه وغيرها من المدن الليبية قد خُدّعت من أولئك الذين إنتخبتهم برفع شعار (العضوالمُستقّل) وإتضح أن ذلك الشعار كذبة سياسية (دُبّرت بليل) من قبل أحبار الإيدلوجيات المُتعددة حيث صدّقها السُذج والقبليون والجهويون والإنفصاليون والبُسطاء الذين لا يعرفون الصُبح إلا بطلوع الشمس.

واليوم يعضون الأنامل من الندم ويشعرون بالألم والخجل من أكبر ضحكة إستخفاف من قبل من ضحكوا على ذقون درنه وغيرها من المدن الليبية  ، ولذلك وحتى لا يقع المواطن فى درنه تحديداً مرة أخرى فريسة للكذب والإحتيال السياسى والذى سجله التاريخ فى صفحاته السوداء وستقرأه الأجيال القادمة فى هذه المدينة وسيُطلق عليه ( ضحكة المُستقلين على أهلهم) .

 

اليوم أيها السادة الكرام … وجب علينا التحذير من أجل مستقبل ليبيا ومدينتنا درنه وحتى لا نندم يوم لا ينفع الندم ، فقائمة المتقدمين المُرشحين للجنة الستين واضحة وضوح الشمس وما علينا إلا إختيار المناسب الذى يخضع إلى صفات وعوامل وعلامات تجعلنا لا نتردد فى إختياره وننحاز لوضع أصواتنا معه بعد أن نصلى صلاة إستخاره ونسأل الله تعالى أن يوفقنا فى هذا الإختيار .

 

اليوم بالذات إلتقيت مع إحدى الشخصيات المتميزة من أبناء درنه الطيبين .

قتح الله بوشرتيله

الدكتور / فتح الله عبدالله بوشرتيله

أحد أبناء درنه الطيبين

 

قلت له :: ما تود تقديمه سيادة الدكتور المحترم من معلومات إلى جانب بطاقتك الشخصية : فقال بهدوء .

 

المُرشح ــ أستاذ دكتور / فتح الله عبدالله بوشرتيله .

المؤهلات العلمية : ماجستير ودكتوراه من ألمانيا الغربية (سابقاً).

التخصص : هندسة التصنيع الكيميائى وعلوم البيئة والطاقات المتجددة.

أماكن العمل : عمل كأستاذ فى جامعات أوروبية وأمريكية وكمستشار للأبحاث العملية فى جهات أوروبية متعددة ويشغل الآن وظيفة أستاذ جامعى فى مدينة درنه .

الأبحاث العلمية : قام بنشر الكثير من الدراسات والأبحاث العلمية باللغات الألمانية والإنجليزية والعربية .

النشاط السياسى : 1 ــ مستقل وليس عضواً فى أى كيان سياسى.

2 ــ ساعد فى حماية المسلمين فى البوسنه الهرسك أثناء محاولة العصابات الصربية تعريضهم للإبادة الجماعية .

3 ــ عمل منذ بداية ثورة 17 فبراير فى مؤسسات المجتمع المدنى فى درنه وخارجها وأشرف ونظّم العديد من الندوات حول الدستور والتنمية.

 

هذه الشخصية المتميزة لم تكن بيننا فى فترة النظام السابق فقد أوفد فى نهاية الستينات وقبل إنقلاب القذافى 1969م أى من صرفت عليها (دولة المملكة أى أموال حلال) أى أنه لم يُوقع على إستبيانات (قولاً وعملاً) ولم يحضر الدورات العقائديه بالمدرج الأخضر التى حضرها أغلب من يحملون الماجستير والدكتوراه فى زمن القذافى إلا ما رحم ربى !!!.

وحتى يحظى بالإيفاد ، فشخصيتنا ليست من هذا النوع من أولئك الذين كانوا يتباكون على أبواب مكتب المجرم / أحمد إبراهيم وأحبار اللجان الثورية للفوز بمباركة التوقيع على إيفاده من قبل النظام ، وعليه أقولها بكل فخر إن المرشح الذى أعنيه لم يتلوث من تلك الفترة البائسة ولم يستلم التعويضات من النظام السابق بأى شكل من الأشكال ، هادئاً فى طبعه ينحدر من سلالات شريفه من أبناء (ديه) الإدريسية الشريفة ، جده كان أول من أستشهد بمدينة درنه فى أكتوبر 1911م بعد أن وشى به أحد البصاصين فى تلك الفترة حيث صدر عليه حكماُ بالإعدام ونال شرف أول شهيد فى ليبيا بعد دخول الطليان مباشرة وكنت قد كتبت عنه موضوع بالخصوص ..

 

إلتقيت به وقد سعدت كثيراً بأنه رشّح نفسه فى مدينة درنه للجنة الستين لصياغة الدستور ، وفى حوارى معه سألته .. ماذا بإستطاعتك أن تُقدم سيادة الدكتور / فتح الله بوشرتيله ؟؟ عندما تكون عضواً فى لجنة الستين وبكل شفافية وصدق معهود عُرف به هذا الرجل بعد عودته إلى أرض الوطن ، أجاب دون أن يتردد؟؟

 

1 ــ رفض الرواتب والميزات الخيالية التى يتمتع بها أعضاء المؤتمر الوطنى والتى شكّلت نقطة إساءة سوداء فى تاريخهم حيث صنعوا هذه المرتبات والميزات بأنفسهم وكأنهم فى زمن (الياغمه) ، أما أنا سأرفض ذلك وسأطالب بأن يكتفى أعضاء لجنة الستين برواتبهم العادية. والله على ما أقوله شهيد .

 

2 ــ تجميع الأفكار والمُقترحات لجميع أعضاء مؤسسات المجتمع المدنى فى مدينة درنه وخارجها لكى تجد طريقها إلى مواد الدستور بعون إلله .

 

3 ــ ذوو الحاجات الخاصة وحقوق الشباب والمرأة من أهم ما يتضمنه مواد الدستور حسب الفئات المشار إليها.

 

4 ــ الدولة الليبية فى خدمة أبناء ليبيا أينما كانوا وأينما تواجدوا ولا مركزية فى الدولة.

 

5 ــ لن يكون هناك تشريع أو قانون يتعارض مع الدين الإسلامى.

 

6 ــ التأكيد على وحدة التراب الليبى .

 

7 ــ نظام الحكم رآسى برلمانى .

 

8 ــ فصل السلطات الثلاثة.

 

9 ــ أن لا يتعارض الدستور مع المواثيق الدولية التى لا تُخالف الدين الإسلامى.

 

10 ــ التأكيد على التداول السلمى للسطلة.

 

11 ــ بنغازى عاصمة إقتصادية ينص عليها فى الدستور صراحة مثل ما وضع بشأن العاصمتين فى   (دستور 1951م) حسب المادة 188 .

 

بالنسبة لى شخصياً لست متحيزاً لأحد ولكنها كلمة حق أقولها من أجل مدينتى ووطنى وكل من لديه ملاحظة حول هذا الرجل فلا يتردد فى مكاتبتى فى كتابة تعليق بالخصوص وسأكون أول من ينشر أى ملاحظة بعيداً عن الكراهية والأحقاد والنميمة والقبلية والجهوبة أو مصاطب القرمة والطعن فى الناس من الخلف كما تعودنا عليها فى مدينتنا درنه وهو أمر لا يختلف فيه إثنان .

وعليه أتوجه لكل الخيرين والشرفاء وأبناء الوطن من أحفاد المجاهدين فى مدينتنا درنه مدينة الجميع أن يكونوا على مستوى المسؤولية وليعلموا أن المرء لا يٌلدغ من جحر مرتين وإلا يكون العيب فيه ، وكفانا لدغ الأفاعى المؤدلجة السامة فالزمن لم يعد يُسعف هذا الجيل الذى يترقب المستقبل على أحر من الجمر وهو ينتظر الكثير من ثورة ضحى بدمائه من أجل تحقيقها ليأتى الإنتهازيون من الساسة الجدد أصحاب الإيدولوجيات التى تتحكم فيها أجندات عالمية ليسرقوها من الثوار الحقيقيين فى وضح النهار …  أفلا تتقوا ألله وتتعضون وأنتم من تدعون حفظ القرآن الكريم وأنكم على نهج سيد الخلق عليه أفضل الصلاة والسلام ..

ارتفاع ضحايا اشتباكات قبلية جنوبى ليبيا إلى 16 قتيلا

 نشرت في : يناير 11th, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

ارتفاع ضحايا

اشتباكات قبلية جنوبى

ليبيا إلى 16 قتيلا

السبت، 11 يناير 2014

small9200827123317[1]

سبها (الأناضول)

أدى ازدياد حدة الاشتباكات بين قبيلتى “التبو”، ذات الأصول الأفريقية، و”أولاد سليمان”، ذات الأصول العربية، فى مدينة سبها، جنوبى ليبيا، إلى ارتفاع عدد الضحايا إلى 16 قتيلا، فيما أصيب ستة آخرون، وفق مصادر طبية وحكومية.

كانت الاشتباكات بدأت فى وقت متأخر أمس، على خلفية احتقان قبلى بين القبيلتين، إثر مقتل معاون آمر المنطقة العسكرية فى سبها منصور الأسود قبل يومين، والمنتمى إلى قبيلة “أولاد سليمان”، واتهام الأخيرة لقبيلة “التبو” بالتورط فى قتله؛

ما أدى إلى اندلاع اشتباكات استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة. ولم تحدد المصادر الطبية هوية القتلى والجرحى وإلى أى القبيلتين ينتمون. وكانت مصادر طبية متطابقة أفادت فى وقت سابق من اليوم بسقوط 13 قتيلا فقط.

آمال الحاج تترشح لرئاسة الحكومة للمرة الأولى في تاريخ ليبيا

 نشرت في : يناير 11th, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

آمال الحاج

تترشح لرئاسة الحكومة

للمرة الأولى في

تاريخ ليبيا

 

11/1/2014

unnamed[1]

قدمت الناشطة الليبية آمال الطاهر الحاج ترشيحها رسمياً لرئاسة الحكومة لتصبح أول امرأة تترشح لهذا المنصب في تاريخ البلاد منذ استقلالها عام 1951.

وأفادت صحيفة “الحياة” اللندنية أن أمال الحاج قدمت أوراق ترشيحها رسمياً إلى المؤتمر الوطني العام أول أمس الخميس.

ويأتي ذلك، في وقت بات مصير رئيس الحكومة الموقتة علي زيدان مرهوناً بتوافق كتلتي تحالف القوى الوطنية (الليبرالي) بزعامة محمود جبريل وكتلة الإخوان المسلمين على خليفة لزيدان الذي يتوقع أن يبدأ المؤتمر مناقشة سحب الثقة منه اعتباراً من مطلع الأسبوع المقبل.

وأرفقت أمال الحاج أوراق ترشيحها ببرنامج لرئاسة الحكومة الليبية تعهدت فيه بتشكيل «حكومة أزمة» في مقدم أولوياتها بناء الجيش والشرطة وإعلان الطوارئ في بنغازي لمكافحة مسلسل التفجيرات والاغتيالات في المدينة.

وقالت مصادر «الحياة» إن أمال الحاج تعهدت باختيار شخصيتين محايدتين لتولي وزارتي الداخلية والدفاع وتطهير الوزارتين من المسؤولين الذين لهم علاقة بأحزاب أو تيارات سياسية، على أن تعلن بعد 3 أشهر من توليها المنصب «الحقيقة للشعب» حول من يعطل بناء الجيش والشرطة ويقف عثرة في بناء الدولة.

وترأس أمال الحاج الطرابلسية المولد، «جمعية تواصل» الخيرية التنموية، وتملك خبرة في مجال العمل مع مؤسسات المجتمع المدني وتحمل ماجستير في الاقتصاد والعلوم السياسية وعرفت بنشاطها الداعم لـ «ثورة 17 فبراير» (2011).

وقوبل ترشحها بترحيب من الأوساط النسائية وأيضاً لدى الناشطين في المنظمات التي تعنى بالشأن العام وعدد من المثقفين والإعلاميين.

وكان سبقها في الترشح للمنصب رجل الأعمال الليبي عبد الباسط أقطيط الذي يملك عدداً من الشركات في الخارج. وعقد أقطيط مؤتمراً صحافياً في طرابلس الشهر الماضي، قدم فيه تصوراته لخروج البلاد من أزمتها السياسية وتحقيق نهضة في مجالي الاقتصاد والأعمال.

وتداعى عدد من أعضاء حراك شبابي لتظاهرة أمام مقر المؤتمر غداً الأحد، للمطالبة بعزل زيدان، لـ «فشله» في تحقيق الأمن ومكافحة الفساد. وتظاهر أمام مقر المؤتمر الأربعاء، عشرات من عناصر «قوة التدخل» التابعة للجيش للمطالبة بصرف مرتباتهم المتأخرة.

وفاة الإرهابي أرييل شارون عن 85 عاما

 نشرت في : يناير 11th, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

وفاة الإرهابي

أرييل شارون عن 85 عاما

 

sharon[1]

فرانس 24

أعلن اليوم السبت التلفزيون الإسرائيلي وفاة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون عن عمر ناهز 85 سنة. وكان شارون دخل في غيبوبة، لم يخرج منها، إثر تعرضه لجلطة دماغية في الرابع من كانون الثاني /يناير 2006. هنا عودة على أبرز ما ميز مسيرة هذا الرجل على الصعيدين السياسي والعسكري.

 

توفي اليوم السبت في مستشفى شيبا بتل هاشومير بضاحية تل أبيب رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون الذي أصيب قبل ثماني سنوات، في الرابع من يناير 2006، بجلطة دماغية، دخل بعدها في غيبوبة عميقة لم يخرج منها.

 

يبقى شارون الذي أخرجه تأرجحه الطويل بين الحياة والموت من الذاكرة الإعلامية الإسرائيلية خلال السنوات الأخيرة ورماه في دائرة النسيان، من تلك الشخصيات التي يصعب على التاريخ نسيانها، فهو يظل بمعزل عن العدد الكبير من محبيه وكارهيه السياسي الأكثر إثارة للجدل في إسرائيل.

 

ولد شارون في العام 1928 في فلسطين الرازحة تحت الانتداب البريطاني، أبدى منذ شبابه ولعا بالعمل العسكري، انتسب إلى ميليشيا “الهاغانا” السرية التي شكلت نواة الجيش الإسرائيلي لاحقا، وكان في العشرين من عمره. وشارك في الحرب العربية- الإسرائيلية الأولى عام 1948.

 

تدرج أرييل شارون في المراتب واكتسب صفة “الجندي الشجاع والمخطط البارع”، وبالرغم من قلة انضباطه أسند إليه الجيش قيادة الوحدة 101 في العام 1953، وقد ارتكبت هذه الوحدة مجزرة في قرية قبية في الضفة الغربية في نفس السنة، ذهب ضحيتها 70 فلسطينيا معظمهم من النساء والأطفال، المجزرة جاءت ردا على عملية فلسطينية سقط خلالها قتلى في الجانب الإسرائيلي. وللدفاع عن نفسه قال شارون لاحقا إنه كان يعتقد بأن المنازل غير مأهولة.

 

شارون “سيد الاستيطان”

 

حتى العام 1972 كانت شهرة شارون مرتبطة بالمهام التي أسندت إليه، ففي 1956 خلال أزمة قناة السويس تغلغلت الوحدة 101 التي كان يقودها شارون خلف خطوط الجيش المصري في سيناء قبل أن تجبرها الضغوط الدولية على الانسحاب، الأمر الذي عاشه شارون كفشل لمهمته. 11 عاما بعد ذلك وخلال حرب الأيام الستة في 1967 نجح شارون في سيناء ورفع العلم الإسرائيلي في غزة.

خلال حرب 1973 نجحت الفرقة التي يقودها شارون في عبور قناة السويس ومحاصرة القوات المصرية، فدخل شارون القائد العسكري في وجدان الإسرائيليين.

 

بعد حرب أكتوبر عبر أرييل شارون الخط الفاصل بين العمل العسكري والسياسة، فشارك في تأسيس حزب الليكود اليميني ودخل الكنيست. في العام 1977 أعيد انتخاب شارون في البرلمان الإسرائيلي وأسندت إليه وزارة الزراعة وشؤون المستوطنات وكان مناجيم بيغن رئيس الحكومة آنذاك.

 

ومن هذا المنصب بدأ شارون تنفيذ “حلم” حياته في توسيع خريطة الدولة العبرية، وكان مقتنعا بمشروعه إلى حد السماح بنشر الاستيطان في الأراضي الفلسطينية وإقامة معسكرات للجيش كعائق أمام قيام دولة فلسطينية.

 

مجزرة صبرا وشاتيلا.

 

في العام 1982 عين شارون وزيرا للدفاع، وفي حزيران /يونيو من العام المذكور أمر قوات الجيش الإسرائيلي في غزو لبنان وكان الهدف المعلن من هذه العملية “السلام في الجليل” التي كان من المفترض أن لا تتجاوز 48 ساعة هو إبعاد مقاتلي منظمة التحرير الفلسطينية عن الحدود اللبنانية – الإسرائيلية. لكن الجيش العبري اجتاح بيروت واحتل شريطا في جنوب لبنان لمدة 22 عاما. وكان ما افترضه شارون نصرا وشرفا هو سيل من الانتقادات بحقه.

 

فخلال احتلال قواته للعاصمة اللبنانية ارتكبت الميليشيات المسيحية، على مقربة من مواقع الجيش الإسرائيلي وداخل مجال رؤيته، مجازر مرعبة في مخيمي صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين في جنوب بيروت. العالم بأسره أصيب بالذهول واتهم شارون بالتساهل. الغضب طال الشارع الإسرائيلي أيضا وفتحت تل أبيب تحقيقا في المذابح التي حلت بالفلسطينيين في مخيمات بيروت، فأضطر أرييل شارون للاستقالة في العام 1983 والابتعاد عن الحياة السياسية.
ولكن عبور الصحراء لم يدم طويلا، فبعد أشهر قليلة عاد شارون إلى الواجهة السياسية وتنقل بين حقيبة وزارية وأخرى وتولى رئاسة الحكومة في العام 2001.

 

ولكن معركة شارون لتحقيق ” إسرائيل الكبرى” وترك الفتات للفلسطينيين لم تتوقف. ففي 28 سبتمبر/أيلول 2000 قام شارون وكان يومها نائبا في الكنيست بزيارة باحة المسجد الأقصى في القدس. فرد الفلسطينيون على ما اعتبروه استفزازا بإشعال انتفاضتهم الثانية من 2000 إلى 2005.

 

“جدار العار”

 

في العام 2001، فاز شارون وكان في 73 من العمر فوزا ساحقا بالانتخابات وكلف برئاسة الحكومة. واستمر الرجل في سياسته الاستيطانية الواسعة، وجمد المفاوضات مع السلطة الفلسطينية، بعد موجة من العمليات ضد الإسرائيليين وباشر في بناء جدار فصل يحاصر الضفة الغربية، “جدار أمني” بالنسبة لتل أبيب و “جدار العار” بالنسبة للفلسطينيين. في العام 2005 يأمر شارون بتفكيك المستوطنات في قطاع غزة وسحب قوات الجيش الإسرائيلي، خطوة اعتبرها البعض تطورا سياسيا والبعض الآخر رضوخا تكتيكيا للضغط الدولي.

 

في العام 2005 أسس أرييل شارون، بعد تركه لليكود، حزب كاديما الأقرب إلى الوسط. وكان ضامنا لإعادة انتخابه ولكن جلطة دماغية أصابته في 2006 وأغرقته في غيبوبة دائمة.

أنباء عن ارتفاع ضحايا اشتباكات سبها إلى 16 قتيلا

 نشرت في : يناير 11th, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

أنباء عن ارتفاع

ضحايا اشتباكات سبها

إلى 16 قتيلا

نليشيات 1

11/1/2014

وكالات ::

 

 

قالت تقارير إخبارية، اليوم السبت، إن عدد ضحايا الإشتباكات في مدينة سبها، التى تقع فى الجزء الجنوبي الغربي لليبيا، وصل إلى 16 قتيلاً حتي اللحظة، فيما أصيب ستة آخرون.

وكانت اشتباكات بين قوات من الجيش، ومسلحين من قبائل التبو اندلعت بمدينة سبها صباح اليوم، بعد اعتداء مسلحي قبيلة التبو على آمر المنطقة العسكرية للمدينة، وقتل أحد مرافقيه ويدعى منصور الأسود قبل يومين، والمنتمى إلى قبيلة أولاد سليمان، واتهام الأخيرة لقبيلة التبو بالتورط فى قتله؛ ما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة استخدمت فيها الأسلحة.

اشتباكات جنوب ليبيا بين قبائل التبو والجيش

 نشرت في : يناير 11th, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

اشتباكات جنوب

ليبيا بين قبائل التبو

والجيش

11/1/2014

 

73a94a4254b39f048df86fc1f1e61b30[1]

 

ليبيا- وكالات: 

 

 

اندلعت بمدينة سبها جنوب ليبيا، السبت، اشتباكات بين قوات من الجيش، ومسلحين من قبائل التبو بعد اعتداء مسلحي التبو على آمر المنطقة العسكرية للمدينة، وقتل أحد مرافقيه حسب ما ذكرت تقارير إخبارية. وقال الناطق الرسمي لمجلس أعيان ليبيا للمصالحة  أيوب شرع إن هناك مجموعات غير مسيطر عليها وغير واضحة لأحد هي التي تقوم بتأزيم الأوضاع مشيرا إلى أن التبو ينكرون أي علاقة لهم بتلك المجموعات. وأضاف “لقد تواصلنا مع آمر المنطقة العسكرية للمدينة وقيادات التبو الذين أكدوا بأنهم يخضعون لشرعية الدولة”.

وتسعى لجان مصلحة محلية في المدينة (700 كلم جنوبا) لتهدئة الأوضاع غير أن عدم قدرة قبائل التبو على التحكم بمسلحيهم أدت إلى تطور النزاع واستخدم مختلف الأسلحة بما فيها الثقيلة. للإشارة فإن الاعتداء الذي تعرض له آمر المنطقة العسكرية لمدينة سبها العميد أمحمد البوسيفي  وقع بمنطقة تراغن من قبل مجموعة مسلحة من التبو كانت تلاحق مرافقه منصور الأسود حيث قاموا بقتله. كما أدى ذلك إلى مقتل خمسة أشخاص آخرين وإصابة العميد البوسيفي وثمانية آخرين بجروح.

إبطال مفعول حقيبة متفجرات ببنغازي

 نشرت في : يناير 11th, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

إبطال مفعول

حقيبة متفجرات ببنغازي

 

 

قنبله

11/1/2014

وكالات ::

 

 

قامت عناصر جهاز تفكيك وإبطال متفجرات بمدينة بنغازي، وتحريات القوات الخاصة “الصاعقة”، بتفكيك حقيبة وضعت أمام منزل عبد السلام مصطفى الصغير، أحد رجال القوات الخاصة بمنطقة الليثى بمدينة بنغازى.

ووضعت الحقيبة أمام منزل جندى بالقوات الخاصة، من أجل استهدافه،وتم اكتشاف الحقيبة، والتى يصل وزنها إلى 6 كيلو جرامات وإبطال مفعولها قبل انفجارها. وبدأت الجهات المسؤولة تحقيقاتها حول الحادث.

الصدقة تخرجه من قبره بعد ستة أعوام

 نشرت في : يناير 10th, 2014  بواسطة  الإدارة العامةتعليق واحد

الصدقة تخرجه

من قبره بعد ستة أعوام

 

image12522[1]

 

كم من صدقة أنقذت صاحبها، وكم من همّ وضيق وكربة فرجتها الصدقة الخالصة التي وضعها العبد المؤمن في كف فقير فوقعت أولاً في يد الرحمن، فكانت لصاحبها نورًا وبرهانًا ونجاة في الدنيا والآخرة.

 

والآيات والأحاديث والآثار التي تدعو للصدقة وتحض عليها وتبين فضلها كثيرة جدًا، والمواقف من حياة المتصدقين وواقعهم كثيرة، كلها ذات عبر ودلالات وتؤكد على عظم مكانة الصدقة، وأهميتها ودورها الخفي والذي قد لا يشعر به كثير من الناس حتى من المتصدقين أنفسهم في إنقاذ صاحبها من النوازل والبلايا العظيمة، تمامًا مثلما حصل للذي حبس في البئر، وفي هذه القصة العجيبة التي سنرويها أعظم دليل على فضل الصدقة التي هي طوق نجاة من كل همّ وضيق وكربة.

 

فلقد روى الإمام الشوكاني في كتابه الرائع «البدر الطالع بمحاسن ما بعد القرن السابع» في المجلد رقم (1) ص493، هذه القصة العجيبة في فضل الصدقة، وقد نص على تواترها وانتشارها بين أرجاء القطر اليماني على اتساعه وضعف الاتصالات بين أهله لوعورة طرقه وسبله، وذلك حتى لا يبقى لطاعن ولا متهكم على أمثال هذه القصص سبيل، وحتى لا نتهم بتغييب العقول أو تكريس الخرافات كما سبق وفعل ذلك بعض دعاة الزمان، والله عز وجل وكيلنا وحسيبنا.

ومفاد هذه القصة أن رجلاً من أهل بلدة باليمن تسمى الحمرة وتقع في غرب اليمن قريبًا من ساحل البحر الأحمر، كان يعمل بالزراعة، ومشهورًا بالصلاح والتقوى وكثرة الإنفاق على الفقراء وخاصة عابري السبيل، وقد قام هذا الرجل ببناء مسجد، وجعل فيه كل ليلة سراجًا يوقد لهداية المارة وطعام عشاء للمحتاجين، فإن وجد من يتصدق عليه أعطاه الطعام وإلا أكله هو وقام يصلي لله عز وجل تنفلاً وتطوعًا، وهكذا دأبه وحاله.

 

وبعد فترة من الزمن وقع القحط والجفاف بأرض اليمن، وجفت مياه الأنهار وحتى الآبار، وكان هذا الرجل يعمل في الزراعة، ولا يستغني عن الماء لحياته وزراعته، وكانت له بئر قد غار ماؤها، فأخذ يحتفرها هو وأولاده، وأثناء الحفر وكان الرجل في قعر البئر انهارت جدران البئر عليه، وسقط ما حول البئر من الأرض وانردم البئر كله على الرجل، فأيس منه أولاده، ولم يحاولوا استخراجه من البئر وقالوا قد صار هذا قبره وبكوا عليه وصلوا واقتسموا ماله ظنًا منهم وفاته.

لم يعلم الأولاد ما جرى لأبيهم في قاع البئر المنهار، ذلك أن الرجل الصالح عندما انهدم البئر كان قد وصل إلى كهف في قاع البئر، فلما انهارت جدران البئر سقطت منه خشبة كبيرة منعت باقي الهدم من الحجارة وغيرها أن تصيب الرجل، وبقي الرجل في ظلمة الكهف ووحشته لا يرى أصابعه من شدة الظلمة، وهنا وقعت الكرامة وجاء الفرج بعد الشدة، وظهر دور الصدقة في أحلك الظروف، إذ فوجئ الرجل الصالح بسراج يزهر فوق رأسه عند مقدمة الكهف أضاء له ظلمات قبره الافتراضي، ثم وجد طعامًا هو بعينه الذي كان يحمله للفقراء في كل ليلة، وكان هذا الطعام يأتيه كل ليلة وبه يفرق ما بين الليل والنهار، ويقض وقته في الذكر والدعاء والمناجاة والصلاة.

 

ظل العبد الصالح حبيس قبره ورهين بئره ست سنوات، وهو على حاله التي ذكرناها، ثم بدا لأولاده أن يعيدوا حفر البئر وإعمارها من جديد، فحفروها حتى وصلوا إلى قعرها حيث باب الكهف، وكم كانت المفاجأة مروعة والدهشة هائلة عندما وجدوا أباهم حيًا في عافية وسلامة، فسألوه عن الخبر فأخبرهم وعرفهم أن الصدقة التي كان يحملها كل ليلة بقيت تحمل له في كربته وقبره كل ليلة حتى خرج من قبره بعد ست سنوات كاملة.

جرائم النظام السابق والمقابر الجماعية

 نشرت في : يناير 10th, 2014  بواسطة  الإدارة العامةتعليق واحد

جرائم  النظام السابق

 

والمقابر الجماعية 

 

 الجمعة 10/1/2014

المقبرة الجماعية 2

 

 

مقالة كتبتها يوم تم إكتشاف مقبرة جماعية بالقرب من قرية(أم الرزم) 50 كيلو متر شرق درنه ، رأيت أن أنشرها مرة أخرى لكى يتذكر أولى الألباب من الساسة الجدد هؤلاء الضحايا الذين ظُلموا وظُلم أهاليهم ولكنهم نسوا ألله فأنساهم أنفسهم . ولو باشر المجلس الإنتهازى الإنتقالى يومها فى تفعيل القانون لكى يلجأ المواطنون إليه  لربما قلل ذلك من حدة الغليان والرغبة فى الإنتقام وأصبح القانون سيد الموقف ولكنها أخطاء وقع فيها المجلس الإنتقالى ويجنى  البعض  اليوم تبعات هذه الأخطاء الجسيمة.

 

فتح الله 1 

 

المهندس/ فتح الله سرقيوه

رئيس جمعية عمر المختار بدرنه

نُشرت بتاريخ  ـــــ  20/6/2011

 

 

هناك زمن للظلم والإستبداد … وهناك زمن للطغيان وظلم العباد … هناك زمن للعمالة والخيانات … وهناك زمن لتكميم الأفواه وسلب الحريات … هناك زمن للخنوع والإنبطاح والإستجداءات … وهناك زمن لشراء الذمم وقبول العطايا والهبات … هناك زمن لإرتداء الجلابيب المزرقشة والعباءات  … وهناك زمن للرداحين والرداحات … هناك زمن للطبالين وهزازى الذيول والطبالات … وهناك زمن لإيفاد المنافقين من الأغبياء والغبيات … هناك زمن لنيل الشهادات العُليا الخضراء من المُدرجات … ولكن هناك شرفاء رفعوا أصواتهم إلى عنان السماء فى زمن الطغاة … وتعرضوا للإستدعاءات والتحقيقات … عقاباً لهم على قول كلمة الحق ورفض الفساد والإنتهاكات .. فاليوم سطعت شمس الحرية فى زمن تفجير الثورات … وسفينة 17 فبراير جاهزة لمن أراد النجاة … إلا على المُتقلبين وراكبى الموجات … فلا أعذار ولا مبررات فالثورة ثورة شعب ولا كل الثورات .

 

كل الأزمان عاشها شعبنا الصابر البطل ، وكل الطغاة ربما مروا من هنا ، وحكموا شعب هذه الأرض ، فالطغيان  قد يفسره المتخصصون بأنه عملية نسبية فهناك فرق بين فرعون وهولاكو ونيرون وهتلر وموسيلينى والقذافى ، ولكن لم يُشاهد التاريخ القديم والحديث  والمعاصر طاغية مثل القذافى ، غير أن   الصبر على الظلم يعد من أهم درجات الإيمان بالله تعالى لأن الصبر على الطغاة والمظالم يأتى من عند الله ، فالصبر كان سلاحاً إستخدمه أحرار ليبيا منذ إنقلاب 1969م ضد نظام الإستبداد ولعقود من الزمن ، فلا توجد عشيرة ولا قبيلة ولا عائلة من أهلنا فى ليبيا إلا وتأذت من نظام لا يعرف حدود الله تعالى فى التعامل مع أبناء شعبه ، لقد صبر شعبنا بالرغم من أنه لا تمر سنة من سنوات الظلم والشقاء إلا وحدثت إنتفاضة أو تمرداً عسكرياً أو مدنياً على مستوى الوطن ويضيع ضحية ذلك شباب فى عمر الزهور يُقتّلون فى السجون والمعتقلات بواسطة أجهزة أمنية وكأنها جاءت من خارج هذا الشعب فلا رحمة ولا شفقة ولا إنسانية ، وأساليب التعامل مع المعتقلين فى سجونهم شاهدة على ذلك وما فضيحة سجن بوسليم سيئ السمعة الذى قتل فيه 1275 مواطناً ليبياً إلا دليلاً  على الظلم والطغيان .

 

أقول … لم أتعجب حينما قمت بالإطلاع على تلك المقبرة الجماعية التى تم إكتشافها بالقرب من ( أم الرزم) 50 كيلو متر شرق درنه ،  فتاريخ هذا الطاغية حافل بإرتكاب أبشع الجرائم ضد الإنسانية والإنتهاكات المختلفة ضد أبناء شعبه إذا كان ينتمى إليهم حقاً وإننى أشك فى ذلك ولا أعتقد كما لا يعتقد معى الكثيرون بأن هذا المجرم ينتمى لهذا الشعب ،،، وما المقابر الجماعية التى تكتشف كل يوم فى أنحاء الوطن إلا وصمة عار فى تاريخه الأسود … وإليكم القصة …..

 

توجهت عشية الجمعه الموافق 17/6/2011 م إلى أم الرزم تلك المنطقة التى عاش فيها العديد  من إخوان السنوسية مثل عائلة بوفارس وعائلة الصرواحى وعائلة فركاش الذين لهم تاريخ مشرّف فى نشر تعاليم الدين الإسلامى لأهالى مناطق الدواخل وغيرها من مدن وقرى الشمال من أهلنا الطيبين ، فعندما وصلت بالقرب من عين المكان بصعوبة نتيجة للإزدحام الشديد حيث تقع المقبرة المُكتشفه على يسار الطريق العام فى إتجاه المنطقة من مدينة درنه وفى حدود (3 كيلو متر للغرب من أم الرزم) . قابلت الشيخ / محمد الصرواحى إمام مسجد أم الرزم وكأننى فى موعد معه ، سلمتُ عليه بحرارة لأننى ربما أعلم من غيرى مدى التقدير والإحترام الذى يكنّه أهل المنطقة لهذه العائلة الطيبة وقلت له شيخ محمد ، أرجوا أن اسمع من حضرتك التفاصيل فأنتم أهل المعرفة والصدق .. فقال ….

 

جاء بعض من المختصين  من مدينة البيضاء إلى أم الرزم ويبدو أنهم مكلفون من قبل جهات الإختصاص ورافقتهم فى البداية إلى مكان المقبرة التى وصفوها بالتحديد وكأن أحد قد حدد لهم مكانها فلم تكن هناك صعوبة فى التعرف على المكان ، وهذه المعلومات جاءت من قبل سيدة توفى زوجها الذى كان يعمل بالأمن فى تلك الفترة وهو الذى أخبرها قبل وفاته بأن هناك مجموعة تم دفنها بمقبرة جماعية وبلباسهم حيث وضعوا فى حفرة عميقة تم تجهيزها بطريقة عشوائية فى هذا المكان دون مراعاة ألله فى طريقة دفن المسلم  ولم يذكر زوج السيده رحمه الله العدد أو أسمائهم أو من أى منطقة فى ليبيا ، وقد أفادنى الشيخ الصرواحى والذى كان موجوداً منذ اللحظة الأولى وقال لى أنه بعد البدء فى  الحفر المبدئى للإستكشاف خرجت علينا أول جثة وكانت الأيدى والأرجل وكانها تعرضت إلى تكسير عظام ومن المؤكد أنه كان نتيجة للتعذيب وهذا ليس غريباً على  عصابة القذافى  الدموية ، هنا كان الوقت متأخراً وبدأت الرؤية تنعدم فتم تأجيل إستكمال الكشف على باقى الجثث ليوم آخر ، حيث أستودعت الشيخ الفاضل الصرواحى ورجعت إلى درنه .

 

فى اليوم التالى السبت الموافق 18/6/2011 م وصل العديد من الجهات المختصة وعلى رأسهم الطبيب الشرعى ووكيل النيابه وتُرك الأمر لهم حتى إستكملوا العمل ولم أتمكن من أخذ أى معلومات وحتى عشية الأحد 19/6/2011 م حيث كانت (عظام الجثث) واضحة للعيان ، وأبشع من شاهدته تلك الأصابع المقطعة الموضوعة فى (جوارب) وكأنهم قاموا بتقطيع أصابع أرجلهم وأيديهم  حسب طقوس ذلك الطاغية الحاقد ، وقد تذكرت ما حدث للإعلامى ضيف الغزال الذى تعرض لأبشع أنواع التعذيب فى بنغازى يوم تم تقطيع أصابع يديه لأنه تجرأ وكتب عن أساليب النظام الفاسد وأنه طالب بحرية الإعلام فقد كان جزاء تلك الأصابع إلا أن تُقطع بتلك الطريقة البشعة . وقد إتضح مبدئياً أن هذه المقبرة كانت بتاريح 13/7/1996 حيث باشر المختصون العمل للوصول إلى معاينة الحمض النووى وإختبارات أخرى والتى ستؤدى بعون الله تعالى إلى معرفة الأسرار والخفايا وخصوصاً معرفة أسماء الضحايا. 

 

وهنا أقول وبأعلى صوتى … وأتوجه بالنداء والمناشدة إلى الضمائر الحية من منّ أجرموا فى حق البعض من الليبيين والذين كانوا يعملون فى الأجهزة الأمنية بجميع مسمياتها (سابقاً) بتحكيم العقل والعودة إلى الله تعالى وإعلان التوبة والإعتذار لأصحاب الشأن ممن قتلوا وعذبوا فى غياهب السجون أو دفنوا بمثل هذه المقبرة الجماعية والإسراع بالإدلاء بأى معلومات فى حوزتهم أو أى جرائم أرتُكبت فى حق إخوانهم وأهليهم الليبيين .. وإن التعاون فى ذلك سيعتبره الليبيون الشرفاء وقفة إيجابية فى صالحهم وصالح ثورة الشعب وسيكون لها الأثر الكبير يوم يُعرضون على المحاكم العادلة فى دولة الدستوروالقانون والديمقراطية.

 

إن جريمة تكسير العظام والقتل بهذه الطريقة والتى حدثت يوماً ما ، لا شك أنها بعلم الأجهزة الأمنية فى النظام آن ذاك بدرنه والمناطق المحيطة وغيرها ، تُعد من الجرائم اللا إنسانية ولابد ان تُضمّن لملف جرائم الطاغية فى محكمة الجنايات الدولية فليس هناك أبشع من أن يُقطع البشر بهذا الأسلوب وكأننا فى  العصور المظلمة ، فها هم أبناء شعبنا الأبطال يتعرضون للتعذيب المُمنهج فى زمن القذافى وأتباعه ، لا لشئ إلا لأنهم رفضوا الظلم والطغيان أو قالوا ربنا الله ، نسأل الله تعالى أن يرحمهم ويدخلهم فسيح جناته وأن يُعجّل بسقوط طاغية العصر الحديث (فرعون ليبيا) إنه سميع مجيب .

  

ملاحظة……..

فى تلك الفترة كان النظام يقترب من السقوط  والحرب على الجبهات وفى بعض المدن على أشدها ونجاح الثورة أمراً محتوماً والتحرير يلوح فى الأفق . وكنا ننادى من خلال جمعية عمر المختار النضالية ذات المرجعية التاريخية والسياسية والتى لعبت الدور الأساسى فى إستقلال ليبيا 1947 ــ 1951،  كنا نناشد الجميع بالمنطقة الشرقية بضرورة البدء فى المصالحة الوطنية والتسامح لأننا نعلم جيداً أن الجروج والآلام أكبر من أن تُحتمل وللأسف لم نجد آذان مٌضعية بالمجلس الإنتقالى فالكل كانت عيونهم على المناصب والسفارات والشركات الإستثمارية الخارجية ، فتربعوا هم وأقاربهم وشللهم على الكراسى بالداخل والخارج بالرغم من أنهم أقسموا على كتاب ألله أنهم لن يجلسوا على الكراسى أبداً ونسوا الأمانة التى أؤتمنوا عليها . والله شاهد على ذلك وإذا كان ذلك غير صحيح فليردّها علىّ السيد مصطفى عبدالجليل.

 

 

المقبرة الجماعية 1

 

الدفاع الأمريكية تعتزم تدريب عسكريين ليببين لحفظ الأمن

 نشرت في : يناير 10th, 2014  بواسطة  الإدارة العامةلا توجد تعليقات

 

الدفاع الأمريكية

تعتزم تدريب عسكريين ليببين

لحفظ الأمن

 

10/1/2014

54bce2b949d95a01cf3ae4843362e541[1]

 

وكالات ….

قال الجنرال ديفيد رودريجز، قائد القوات الأمريكية في أفريقيا، إن وزارة الدفاع الأمريكية تنوي تدريب عسكريين ليبيين، من أجل تعزيز الأمن في ليبيا والمنطقة بشكل عام.

وأكد رودريجز في مؤتمر صحافي أن هذه المبادرة الأمريكية هي جزء من الجهود الدولية الرامية إلى تحقيق الاستقرار في المنطقة.

وأضاف الجنرال الأمريكي أن برنامج التدريب سيشمل 5 أو 8 آلاف من الجنود الليبيين، وسيستمر 24 أسبوعاً، كما أعرب عن تخوفه من أنّ نشاط المسلحين في شمال وشرق إفريقيا سيؤدي في المستقبل إلى وقوع هجوم كبير، كما حدث في نيروبي العام الماضي.


كل ما ينشر في هذا الموقع هو مساهامات وتعليقات من الأعضاء والزوار
وموقع شرفاء ليبياالوطن alshouraffa.com غير مسؤول عن محتوى تلك المساهمات